عند إحساس المرء بالسعادة أو الحزن تزداد قدرته على تذوق الطعام المر والحلو والحامض (رويترز-أرشيف)
ذكرت دراسة ألمانية جديدة أن الحالة النفسية تؤثّر في طريقة تذوق الأطعمة، وأن انفعال الأشخاص يخفّض قدرتهم على الكشف عن كمية الدهون التي يتناولونها.

وبيّنت الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة وارزبورغ الألمانية ونشرت في دورية "بي أل أو أس وان" العلمية، أنه في حال إحساس المرء بالسعادة أو الحزن تنخفض قدرته على تذوق الدهون في الأطعمة، غير أن قدرته على تذوق الطعام المر والحلو والحامض تزداد.

وقام الباحثون من الجامعة بدراسة على مجموعة من الأشخاص، عرضوا عليهم ثلاثة مشاهد مصورة، أحدها مضجر وثانٍ محزن وثالث مفرح، وطلبوا منهم بعدئذٍ تذوق مجموعة من المشروبات التي تحتوي على معدلات مختلفة من الدهون.

فوجدوا أن المشهد المضجر لم يكن له أثر في مستقبلات حاسة الذوق لدى المشاركين، غير أن مشاهدة المشهدين المحزن أو المفرح خفضت قدرتهم على الكشف عن معدلات الدهون في المشروبات.

وأعرب الباحث الأساسي في الدراسة الطبيب بول بريسلين عن دهشته لهذه النتائج، مشيراً إلى أنها تتطابق مع نتائج دراسات أخرى تؤكد أن الاكتئاب يخفض قدرة الأشخاص على الكشف عن معدلات الدهون في طعامهم.

المصدر : يو بي آي