الجمعية توصي بعدم إبقاء أية قطط في المنزل مع أفراد الأسرة المصابين بالحساسية (الفرنسية)

أكدت الجمعية الألمانية لطب حساسية الأطفال والطب البيئي أنه يمكن للآباء وقاية طفلهم من الإصابة بالحساسية، من خلال اتباع بعض الإجراءات البسيطة. ولفتت إلى أن اتخاذ هذه الإجراءات يجب أن يتم قبل ظهور مؤشرات الإصابة بالحساسية لدى الطفل.

وشددت الجمعية -التي تتخذ من مدينة آخن مقرا لها- على أهمية اتباع هذه الإجراءات، ولاسيما مع الأطفال الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالحساسية نتيجة إصابة أحد والديهم أو إخوتهم بها بالفعل.

وكي يتسنى لآباء هؤلاء الأطفال زيادة فرص طفلهم في الوقاية من الحساسية، أوصتهم الجمعية بإرضاع الطفل حديث الولادة طبيعيا لمدة أربعة أشهر كاملة، أو إطعامه بأنواع حليب الرضع الخالية من بروتين حليب البقر.

كما ينبغي على الآباء البدء في تقديم الأطعمة الصلبة للطفل منذ شهره الخامس، والالتزام بعدم إبقاء أية قطط في المنزل مع أفراد الأسرة المصابين بالحساسية، كما يتوجب عليهم الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل وبعدها -الأب والأم- وكذلك إعطاؤه التطعيمات اللازمة.

وأكدت الجمعية أنه لا توجد أية إثباتات علمية حتى الآن تلزم الأم باتباع حمية غذائية معينة خلال فترة الحمل والرضاعة، من أجل وقاية طفلها من الإصابة بالحساسية، محذرة من إمكانية تسبب أنظمة الحمية الغذائية الصارمة بإصابة المرأة وطفلها بنقص في العناصر الغذائية المهمة، أو الفيتامينات، أو المعادن.

ونظرا لأن اتباع الطفل لأنظمة الحمية الغذائية يعرضه للخطر، تؤكد الجمعية على عدم اتباع الطفل لأية حمية إلا بعد التحقق من إصابته بحساسية تجاه نوعية معينة من الطعام، وذلك بعد استشارة طبيب الأطفال المختص.

المصدر : الألمانية