الغلوكوز في الدم يجب أن يبقى ضمن حد معين (دويتشه فيلله)

بالتأكيد أنت تتمنى أن تكون حلوا! فالحلو محبوب للجميع وهذا يعني أن لك شعبية بين زملائك وفي عائلتك والجميع يحبك، ولكن ذلك ينطبق على صعيد الشخصية، أما بالنسبة للجسم فإن كونك "سكر زيادة" يحمل الكثير من المخاطر.

تحتاج أجسامنا إلى الطاقة التي تأتيها من الطعام، وبعد أكله يهضم الغذاء ويمتص إلى دورتنا الدموية التي تنقله إلى خلايا الجسم، ومع أن الأطعمة التي نأكلها تشمل الدهنيات والسكريات والكربوهيدرات والبروتينات، إلا أن الجسم البشري يحولها في النهاية إلى سكر الغلوكوز الذي تمتصه الخلايا ثم تحرقه لتقوم بوظائفها الحيوية.

ويحافظ الجسم على مستوى محدد من سكر الغلوكوز في دمائنا لتوفير الوقود للعضلات والخلايا العصبية وتجديد الخلايا. أما إذا ارتفع محتوى الدم من الغلوكوز بشكل دائم فعندها يشخص المصاب بمرض السكري.

لا يعني ارتفاع غلوكوز الدم أنك حلو فقط، فالأمر هنا يتعلق بتأثير ذلك على صحتك، ويشمل ذلك ارتفاع مخاطر:

  • تصلب الشرايين.
  • الجلطات والسكتات الدماغية.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • تلف الأعصاب.
  • فشل الكلى.
  • تلف الشبكية والعمى.
  • مشاكل والتهابات القدم التي قد تنتهي بالبتر.
  • التهابات اللثة ومشاكل الأسنان.
  • الزهايمر.
  • ترقق العظام.
  • السرطان.

إذا أخبرك الطبيب بأنك تعاني من ارتفاع سكر الدم، فتجب عليك مناقشة الأمر معه والالتزام بإرشاداته التي تشمل تغيير نمط الطعام وممارسة المزيد من الحركة، بالإضافة للعلاج، وتذكر أن الجميع يحبك ولذلك عليك أن تحافظ على صحتك من أجلهم، وأجلك.

المصدر : الجزيرة