تاميفلو هو مضاد فيروسي يستعمل لعلاج إنفلونزا الطيور والخنازير (الأوروبية)

اكتشف علماء أن السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور "إتش7إن9" -والتي أودت بحياة 36 شخصا في الصين- تمتلك القدرة على مقاومة عقار تاميفلو المستخدم على نطاق واسع لعلاج هذا المرض. وتثير النتائج مخاوف من احتمال أن يكون تطوير سلالات مقاومة من الفيروس الجديد إحدى آثار العلاج بتاميفلو.

وأجرى الدراسة أطباء من شانغهاي وهونغ كونغ، ونشرت في دورية "لانسيت" الطبية يوم الثلاثاء.

وبينت النتائج أن ثلاثة من المرضى الأربعة عشر الذين أصيبوا بفيروس "إتش7إن9" والذين تمت دراسة حالاتهم بالتفصيل لم يستجيبوا لمجموعة من الأدوية من بينها تاميفلو، الذي يستعمل حاليا بوصفه الخيار الوحيد المعروف للعلاج.

ولفت نظر الفريق البحثي حدوث تحور في الجين المسؤول عن المقاومة للعلاج بعد تمكن وانتشار العدوى لدى المريض، إذ يعتقد أن ذلك ربما كان ناتجا عن العلاج بعقار تاميفلو، مما يثير مخاوف من احتمالية أن يكون تطوير سلالات مقاومة إحدى آثار العلاج بهذا العقار.

وبداية الشهر الجاري، حذر علماء من أن هذه السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور تمثل إحدى الفيروسات الأشد فتكا، وذلك عائد إلى نسبة الوفيات المرتفعة والأعداد الكبيرة لحالات الإصابة في وقت قصير، بالإضافة لوجود مؤشرات على إمكانية أن يكتسب الفيروس القدرة على الانتقال المباشر بين البشر.

وأوضح خبراء في علم الفيروسات في تصريحات لهم من لندن أن الدراسات الأولية تدل على امتلاك الفيروس لخصائص تشمل تبادلين وراثيين (نوع من الطفرات في الجينات) سيجعلانه في النهاية قادرا على الانتقال من شخص لآخر.

المصدر : رويترز