دراسة: سلالة جديدة من إنفلونزا الطيور يمكنها الانتقال بين البشر (دويتشه فيله)

كشف فريق من الباحثين في جامعة بهونغ كونغ أن فيروس إنفلونزا الطيور "إتش7 أن9" ربما يكون قادرا على الانتقال بين البشر، ليس فقط عبر الاتصال المباشر وإنما أيضا عبر الهواء.

ووجد الباحثون خلال دراسة تم استعراض نتائجها في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، أن ثلاثة قوارض -وهي الحيوان الرئيسي الذي يستخدم في أبحاث الإنفلونزا البشرية- خالطت قوارض أخرى تم حقنها بفيروس "إتش7 أن9"، انتقل إليها المرض. وانتقلت العدوى إلى واحد من القوارض الثلاثة التي وضعت في أقفاص مختلفة عبر الهواء.

وقالت منظمة الصحة العالمية في السابق إنها لا تملك دليلا على انتقال الفيروس الذي أودى بحياة 36 شخصا في الصين "بين البشر بشكل دائم". ولم ترد المنظمة في الصين على طلب للتعقيب على هذه الدراسة.

وذكر فريق الدراسة الذي يقوده خبير إنفلونزا الطيور والأحياء الدقيقة يي جوان إن النتائج تشير إلى أنه لا يمكن إغفال احتمال تطور هذا الفيروس ليشكل الأساس لتهديد وبائي في المستقبل.

ووجدت الدراسة إضافة إلى ذلك، أن بعض الحيوانات لم تصب بالحمى ولا غيرها من الأعراض السريرية، مما يشير إلى إمكانية إصابة البشر دون أن تظهر عليهم الأعراض، الأمر الذي يصعب إمكانية رصد الفيروس ومكافحته.

المصدر : دويتشه فيلله