فيروس كورونا نوفل قتل أكثر من عشرين شخصا في مختلف أنحاء العالم (الأوروبية)

حذرت منظمة الصحة العالمية الدول التي ظهرت فيها حالات إصابة محتملة بفيروس "كورونا نوفل" من مغبة عدم تبادل المعلومات، ودعتها إلى عدم السماح للمختبرات التجارية بتحقيق أرباح من وراء الفيروس الذي قتل 22 شخصا في أنحاء العالم.

وقالت السعودية  حيث ظهرت أول اصابة بالمرض إن تطوير اختبارات التشخيص للمرض تأخرت بسبب حقوق الملكية الفكرية المرتبطة بالفيروس والتي يملكها مختبر أجنبي.

وقالت المديرة العامة للصحة العالمية مارغريت تشان، أمام وزراء الصحة بالمؤتمر السنوي للمنظمة في جنيف، إنه تم صفقات بين الباحثين لأنهم يريدون الحصول على الملكية الفكرية أو لأنهم  يريدون أن يكونوا أول من تكتب عنهم الدوريات العلمية.

ودعت تشان إلى التصدي لهذه المشكلات، وأكدت أن الملكية الفكرية لن تقف في طريق أعمال الصحة العامة.

وقال وكيل الصحة السعودية زياد مميش أمام المؤتمر إن اكتشاف الفيروس تأخر ثلاثة أشهر، إذ تم اكتشافه في سبتمبر/أيلول بعد ثلاثة أشهر من أخذ أحد الباحثين عينة من السعودية إلى مركز إيراسموس الطبي بهولندا الذي حصل على براءة الاختراع.

وأضاف مميش أن براءة الاختراع أخرت تطوير أدوات التشخيص والاختبارات المصلية للفيروس، إذ أنه تم توقيع عقود مع شركات الأمصال وشركات الأدوية المضادة للفيروسات ومن ثم أصبحت هناك اتفاقيات يجب أن توقع عليها أي جهة معنية.

ولا تخرق حقوق الملكية الفكرية قواعد منظمة الصحة بشأن الإصابة المحتملة، والتي تنطبق فقط على فيروسات الإنفلونزا، لكن الدول ملزمة قانونا بإبلاغ المنظمة بأي ظهور لمرض يهم العالم.

المصدر : رويترز