أوصت مؤسسة القلب الألمانية مرضى القلب بضرورة الالتزام ببعض الإرشادات قبل الإقلاع في أي رحلة، فمثلا يجب عليهم الخضوع لفحص لدى طبيبهم الخاص قبل موعد السفر بثلاثة أسابيع، وذلك للتحقق من أنهم يتمتعون بقدر كاف من اللياقة البدنية يسمح لهم بتحمل مجهود السفر.

وحذرت المؤسسة التي تتخذ من مدينة فرانكفورت مقرا لها، المرضى الذين أجروا حديثاً جراحة لزراعة منظم ضربات القلب، من السفر بعد الجراحة مباشرة، مشددة على ضرورة الانتظار بعدها لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع، ورغم أنه يندر أن يتعرض المريض لمضاعفات بعد إجراء هذه الجراحة، فإن إمكانية حدوثها قائمة.

وتشمل المضاعفات المحتملة انزلاق المسبار المسؤول عن تنظيم ضربات القلب، مما يستلزم إجراء عملية أخرى لإعادته إلى مكانه من جديد.

وعند السفر بالطائرة، توصي المؤسسة المريض باصطحاب نسخ من أوراقه الطبية في حقيبة يده وكذلك مع الأمتعة، لافتة إلى أنه من الأفضل أن يُطلع مرضى القلب الذين زرعوا جهاز إزالة الرجفان شركة الخطوط الجوية على هذا الأمر قبل الإقلاع في رحلتهم من الأساس.

كما أوصت مرضى القلب بالاستعلام عن مستشفى جيد يستخدم الأساليب الحديثة في العلاج في المكان المسافرين إليه، مشددة على ضرورة الابتعاد عن العوامل التي تعرضهم لمخاطر صحية أثناء السفر كالسخونة أو البرودة الشديدة أو البقاء في أماكن عالية يزيد ارتفاعها عن ألفي متر أو السفر لفترات طويلة بالسيارة أو التعرض لضغط عصبي.

المصدر : الألمانية