القلب يضخ الدم لكل أجزاء الجسم (دريمز تايم/جيهو)

أوضحت مؤسسة صحة القلب الألمانية أنه ليس بالضرورة أن تُعزى الإصابة بضيق في التنفس إلى وجود مشاكل في الرئة، إنما يمكن أن يرجع ذلك إلى الإصابة بأحد أمراض القلب أيضا. وهذا يستلزم مراجعة الطبيب فورا للتأكد من سبب ضيق النفس، وعمل اللازم قبل تفاقم اعتلال القلب إن كان هو سبب المشكلة. 

لذلك توصي المؤسسة التي تتخذ من مدينة فرانكفورت مقرا، الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس عند بذل مجهود بسيط كممارسة رياضة المشي مثلا أو القيام بأعمال الحديقة أو صعود الدرج لطابق واحد، بضرورة استيضاح سبب ذلك من قبل الطبيب على الفور، إذ يمكن أن يعزى ذلك إلى الإصابة بضعف في عضلة القلب أو أحد أمراض صماماته.

وشددت المؤسسة على ضرورة استشارة الطبيب بشكل فوري، لأنه كلما تم اكتشاف الإصابة بأمراض القلب وعلاجها في وقت مبكر، زادت فرص المرضى في استعادة لياقتهم البدنية والصحية من جديد.

وعن خطورة التأخر بعلاج أمراض القلب، أوضحت المؤسسة أنه عند الإصابة بضعف القلب مثلا تفقد عضلة القلب قدرتها على ضخ الدم المحمل بالأكسجين إلى العضلات بشكل كاف عند التحميل على الجسم أثناء ممارسة أي نشاط بدني. وبالوقت ذاته يتعرض الإنسان لخطر وصول هذا الدم إلى الرئة وتجمعه هناك نتيجة تراجع قوة القلب في ضخ الدم، مما قد يؤدي لاختزان السوائل داخل الرئة.

ويجب مراجعة الطبيب قبل تفاقم المشكلة، إذ مع تراجع عضلة القلب تزداد احتمالية التعرض لنوبة قلبية قد تؤدي إلى تموت أجزاء من القلب أو وفاة الشخص.

المصدر : الألمانية