أدوية الكبار خطيرة على الصغار (الفرنسية)

حذرت مؤسسة "صحة الأطفال" الألمانية الآباء من إعطاء طفلهم المريض الأدوية المخصصة لعلاج البالغين، إذ تختلف عملية التمثيل الغذائي وتوازن محتوى المياه داخل جسم الأطفال عنها لدى البالغين، ومن ثم يتم توزيع المواد الطبية الفعالة ومعالجتها داخل جسم الطفل بشكل مختلف تماما عما يحدث لدى البالغين. وهذا يعني عدم إعطائهم أي علاج للبالغين على الإطلاق، واستشارة الطبيب قبل إعطائهم علاج الأطفال.

وشددت المؤسسة التي تتخذ من مدينة ميونيخ مقرا لها، على ضرورة أن يقتصر الآباء على استخدام الأدوية المخصصة للأطفال فقط لعلاج طفلهم مع الالتزام بالجرعة المدونة على عبوة الدواء، مؤكدة أنه لا يجوز مطلقا تجاوز هذه الجرعة.

وأوصت المؤسسة الآباء بأن يفسحوا المجال لقدرة الجسم الذاتية على الاستشفاء أثناء علاج طفلهم من المرض، لا سيما عند إصابته ببعض المتاعب البسيطة كارتفاع درجة الحرارة مثلا، إذ من الخطأ الهروع مباشرة إلى الأدوية حتى لو كانت للأطفال، مع أهمية استشارة الطبيب أيضا، إذ قد يكون الطفل بحاجة فعلا للعلاج ولا يمكنه التغلب على المرض بواسطة مناعته الذاتية فقط.

وأردفت المؤسسة أن استخدام بعض الوسائل المنزلية البسيطة، كحمامات التبريد، يمكن أن يساعد على تخفيض حرارة الطفل، مشيرة إلى أنه طالما أن الطفل يتصرف بشكل طبيعي ولم تتراجع شهيته نحو الطعام فلا يحتاج عادة لأدوية خافضة للحرارة. مع التأكيد أن الشخص القادر على اتخاذ القرار بشأن ذلك هو الطبيب، الذي تجب استشارته في جميع الأحوال.

المصدر : الألمانية