السعودية سجلت أكبر عدد من حالات الوفاة بسبب الفيروس الجديد (الفرنسية)
قالت منظمة الصحة العالمية إن عاملين اثنين في قطاع الصحة السعودي أصيبا بعدوى فيروس كورونا الجديد الشبيه بـسارس من مرضى مصابين به، وذلك في أول دليل على تشخيص عدوى بالفيروس لدى عاملين بالصحة بعد اتصالهم بمرضى.

وأوضحت المنظمة أن الأمر يتعلق برجل عمره 45 عاما وأصيب بالمرض في الثاني مايو/أيار الجاري وهو في حالة حرجة، وامرأة عمرها 43 عاما وأصيبت بالعدوى في الثامن من الشهر الجاري وحالتها مستقرة. والموظفان المصابان بين ستة مرضى يحملون الفيروس كانت أعلنت عنهم الثلاثاء وزارة الصحة السعودية.

ووفق منظمة الصحة فإنه رغم تشخيص وجود الفيروس لدى عاملين بجهاز الصحة بالأردن فإنه لم يثبت حتى الآن أنهم أصيبوا به عبر مرضى، وسجلت فرنسا أيضا حالة على الأرجح للعدوى داخل مستشفى لكنها كانت من مريض إلى مريض اشتركا معا في غرفة واحدة ليومين.

وقال خبراء من المنظمة يزورون السعودية للتشاور مع السلطات، بشأن ظهور المرض يوم الأحد، إن الفيروس قد ينتقل على الأرجح بين البشر لكن بعد مخالطة مطولة وملاصقة.

ونبهت المنظمة أجهزة الصحة، التي تقدم علاجا لمصابين مفترضين يحملون فيروس كورونا الجديد، إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات الملائمة للحد من خطر انتقال الفيروس إلى مرضى آخرين أو عاملين بقطاع الصحة، وطلبت من العاملين بالميدان الصحي أن يكونوا يقظين حين يتعاملون مع مسافرين من بلدان اكتشف فيها وجود الفيروس، غير أنها لم تنصح بتقييد السفر.

وكانت السعودية قد أعلنت الأحد الماضي أن لديها في المجمل 24 حالة إصابة مؤكدة منذ اكتشاف المرض العام الماضي، توفي منهم 15، وسجل حالات الإصابة الأخرى بالمرض بالأردن وقطر وألمانيا وبريطانيا وفرنسا.

وتسبب الإصابة بفيروس كورونا الجديد أعراضا تشمل السعال والحمى والالتهاب الرئوي، وينتمي الفيروس الجديد إلى نفس عائلة فيروس سارس المسبب للالتهاب التنفسي الحاد الذي ظهر بآسيا عامي 2002 و2003.

المصدر : وكالات