الحصول على الفيتامينات من الخضراوات أفضل من أقراص المكملات الغذائية (الألمانية)

يؤدي الغذاء الصحي دورا أساسيا في وقاية كبار السن من الإصابة بنقص التغذية، وهذا يتطلب أن يشمل غذاؤهم تشكيلة واسعة من الفواكه والخضار ومنتجات الألبان الخالية الدسم، إضافة إلى الحبوب الكاملة والبقول، مع التركيز على تقليل المأخوذ من الملح.

وأوضح أخصائي التغذية الألماني هانز هيلموت مارتن أنه رغم أن احتياج كبار السن للطاقة ينخفض مع تقدم العمر، فإن احتياجاتهم للعناصر الغذائية تظل كما هي، بل وتزداد عن معدلاتها السابقة، لأن أجسامهم تفقد قدرتها على امتصاص نوعيات معينة من الفيتامينات والمعادن بشكل جيد.

وأشار مارتن -وهو خبير التغذية لدى اتحاد الاستشارات الغذائية المستقل بمدينة فيتنبرغ الألمانية- إلى أن ذلك لا يعني أن كبار السن بحاجة لاتباع أنظمة غذائية خاصة أو أخذ مكملات غذائية، وإنما يتوجب عليهم فقط اتباع نظام غذائي صحي، مشددا على ضرورة ألا يتم تناول المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامينات أو المعادن إلا بعد استشارة الطبيب، أو التحقق من وجود نقص في هذه العناصر بالفعل عبر إجراء تحليل دم مثلا.

وحذر خبير التغذية من أن الكثير من كبار السن يتناولون كميات قليلة للغاية من حمض الفوليك وفيتاميني "دي" و"بي12" وعنصري الحديد والكالسيوم.

ودعا إلى الحصول على الفيتامينات التي يحتاجها الجسم من الأطعمة لا من أقراص المكملات الغذائية، لافتا إلى أن حمض الفوليك يوجد مثلا في الكثير من الأطعمة كالخضراوات ذات اللون الأخضر مثل الخس.

ولكن نظرا لأن الفيتامينات الموجودة في هذه الأطعمة تكون شديدة الحساسية تجاه الحرارة، يوصي مارتن بطهوها على البخار أو شيّها لفترة قصيرة أو تناولها نيئة. أما إذا كانت أسنان كبار السن لا تساعدهم على مضغ الخضراوات النيئة، فينصح حينئذ بتقطيعها إلى قطع صغيرة باستخدام المفرمة أو المبشرة.

الملح يؤدي يزيد احتباس الماء في الجسم
مما قد يسبب ارتفاع ضغط الدم (الأوروبية)

استشارة الطبيب
ويحذر مارتن من اتباع نظام غذائي نباتي دون استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية، لأن فيتامين "بي12" لا يوجد إلا في الأطعمة الحيوانية.

كما يؤكد أهمية الخروج في الهواء الطلق والتعرض لأشعة الشمس بالنسبة لكبار السن، وذلك حتى يفرز الجسم بنفسه فيتامين "دي" عند التعرض للأشعة، مضيفا أنه يوجد أيضا في منتجات الألبان.

وشدد على ضرورة تناول كميات وفيرة من السوائل لا تقل 1.5 ل يوميا في صورة مياه معدنية أو شاي الأعشاب والفواكه أو عصائر الخضراوات والفواكه، مشيرا إلى أن بعض كبار السن يصعب عليهم تناول هذه الكمية يوميا نتيجة تراجع شعورهم بالعطش، ولذلك يوصيهم بتحديد حصة يومية من المشروبات كل صباح والالتزام بتناولها على مدار اليوم، سواء شعروا بالعطش أم لا.

وأردف مارتن أنه غالبا ما يفقد كبار السن شهيتهم تجاه الطعام أيضا، إذ تتراجع قدرتهم على التذوق ويصبح كل شيء بلا نكهة في أفواههم، لافتا إلى أنه غالبا ما يظهر ذلك في عدم إدراكهم لمذاق الملح بشكل خاص، لذا نجد الكثير منهم يضيف كميات كبيرة منه إلى الطعام، وهو أمر خطير لأنه يؤدي إلى زيادة احتباس الماء في الجسم، مما قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، ولذلك يوصي باستبدال الملح بأنواع أخرى من التوابل والأعشاب.

المصدر : الألمانية