فيروس نوفل الجديد وفيروس سارس ينتميان لعائلة فيروسات كورونا (الأوروبية)

أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا نوفل في المنطقة الشرقية، وذلك بعد أيام من إعلان منظمة الصحة العالمية أن الفيروس يستطيع الانتقال بين البشر. 

وذكرت وزارة الصحة في بيان لها مساء الثلاثاء أنه في إطار المتابعة المستمرة والتقصي الوبائي لفيروس كورونا فقد تم تسجيل حالتي إصابة جديدتين مؤكدتين في المنطقة الشرقية، وذلك لممارسين صحيين، ويتلقيان الآن العلاج ويخضعان للرعاية الطبية اللازمة.

ووجهت الوزارة عددا من النصائح والإرشادات الطبية للمواطنين والمقيمين لتوعيتهم بهذا الفيروس والتقليل من احتمالات الإصابة به، وذلك عبر طرق منها وسائل التواصل الإجتماعي.

وكانت السعودية قد أعلنت يوم الأحد الماضي أن لديها في المجمل 24 حالة إصابة مؤكدة منذ اكتشاف المرض العام الماضي، توفي منهم 15. أما بالنسبة للتفشي الأخير للمرض في المنطقة الشرقية فقالت إنها سجلت 15 حالة إصابة مؤكدة توفي منهم تسعة.

وزار مسؤولون من منظمة الصحة العالمية السعودية الأحد الماضي للتشاور مع السلطات بشأن هذا التفشي، إذ تشير المعطيات إلى أن الفيروس الجديد يمكن أن ينتقل بين البشر، ولكن ذلك لا يحدث إلا بعد مخالطة مطولة ولصيقة بحامل الفيروس.

وكان كيجي فوكودا مساعد المدير العام للمنظمة قال إن حالات الإصابة المختلفة في عدة دول تدعم فرضية أن هذا الفيروس الجديد يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخر عند المخالطة عن قرب.

وتشمل أعراض الإصابة السعال والحمى والالتهاب الرئوي.

وكان الفيروس الذي ظهر في آسيا عامي 2002 و2003 وتسبب في الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) ينتمي لنفس عائلة الفيروس الجديد، وهي فيروسات كورونا، أو ما تسمى بالعربية التاجية أو الإكليلية.

وأعلنت السلطات الفرنسية الأحد الماضي تسجيل حالة إصابة ثانية بكورونا نوفل لشخص اقتسم غرفة بأحد المستشفيات مع الفرنسي الأول الذي أصيب بالمرض، وكان الأخير في زيارة لدولة الإمارات العربية الشهر الماضي.

المصدر : وكالات