كورونا نوفل.. أسئلة وحقائق
آخر تحديث: 2013/5/14 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/14 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/5 هـ

كورونا نوفل.. أسئلة وحقائق

فيروس كورونا نوفل تسبب بإصابات بلغت 34، توفي منهم للآن 18 (الفرنسية)

أسامة أبو الرب

سجلت أولى حالات فيروس كورونا نوفل في سبتمبر/أيلول عام 2012 في الخليج العربي، ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم سجلت حالات في السعودية والأردن وقطر والإمارات العربية وبريطانيا وفرنسا. وبينما يتنامى القلق العالمي من مخاطر الفيروس الجديد واحتماليات تحوله لوباء فتاك، يؤكد الخبراء على أهمية النظرة العلمية للمرض وعدم التعامل معه بمبالغة أو تهويل، ولكن أيضا من دون التهوين من شأنه وإهمال المعطيات الأخيرة حول قدرته على الانتقال المباشر بين البشر.

ويشير الأستاذ المشارك في كلية الطب بجامعة العلوم التكنولوجيا الأردنية، واستشاري الأمراض المعدية وطب الأطفال في مستشفى الملك عبد الله المؤسس في الأردن الدكتور وائل هياجنة إلى أن فيروسات كورونا (أي الفيروسات التاجية) هي عائلة متنوعة تصيب البشر كما تصيب الحيوانات، وتتراوح أعراض الإصابة بين الناس من التهابات تنفسية بسيطة تصيب المجاري التنفسية العليا إلى التهابات تنفسية حادة وشديدة. وقد ظهرت أهمية هذه الفيروسات إلى الملأ عام 2003 عندما تسببت سلالات جديدة منها ذات طفرات جينية بظهور حالات الالتهاب التنفسي الحاد "سارس" في آسيا، فأصابت أكثر من ثمانية آلاف شخص توفي منهم ما يقارب ثمانمائة.

التهابات رئوية
ويشرح الدكتور هياجنة في حديث للجزيرة نت أن الفيروس الجديد اسمه "كورونا نوفل"، وقد اكتشف لأول مرة في سبتمبر/أيلول الماضي، وثبت مخبريا حتى هذه اللحظة إصابة 34 شخصا به، توفي منهم 18. واكتشفت معظم هذه الحالات في السعودية، أما الحالات الأخرى فقد توزعت بين الأردن والإمارات العربية وقطر وبريطانيا وفرنسا. ويسبب الفيروس التهابات رئوية حادة مصحوبة بالحرارة والسعال.

هياجنة: احتمالية انتشار كورونا نوفل الجديد بين التجمعات البشرية الكبيرة كموسم الحج مثلا يبقى كابوسا له ما يبرره (الجزيرة نت)

وحول ما يميز فيروس كورونا نوفل عن سارس، قال أخصائي الأمراض المعدية إن هناك شبها من الناحية الجينية بين الفيروسين، لكن نوفل يحتوي طفرات جينية جديدة تجعل الكشف المخبري عنه متعذرا باستخدام فحوصات الكشف عن سارس.

أما وبائيا فإن هناك اعتقادا "حذرا" بأن انتشار  فيروس كورونا نوفل من إنسان إلى آخر يبقى محدودا بعكس فيروس سارس الذي أثبت سابقا قدرته على الانتقال بين البشر. ولكن هناك من العلماء من يجادل بأن فيروس نوفل قد يظهر لاحقا قدرة تفوق فيروس سارس على الانتقال بين البشر بسبب اكتشاف مستقبلات جديدة خاصة موجودة في طيف واسع من الكائنات الحية يمكن لها أن تبرر هذه القدرة على الانتشار.

وفيات مرتفعة
ويلفت هياجنة إلى أنه في حين كانت نسبة الوفيات المتعلقة بفيروس سارس حوالي 11%، فإن أكثر من نصف من ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا نوفل قد توفوا، وإن كنا لا نعرف العدد الحقيقي للمصابين.

وأشار د. هياجنة إلى أن الفيروس قد يظهر انتشار محدودا على الأقل من شخص لآخر، ولكن يبدو أن هذا الانتشار يحتاج إلى مخالطة مطولة ومستمرة كتلك التي حدثت بأحد المستشفيات الأردنية في أبريل/نيسان 2012 وأحد المستشفيات السعودية حديثا في مايو/أيار الجاري، وحتى ظهور معلومات جديدة فإن احتمالية انتشار فيروس كورونا نوفل الجديد بين التجمعات البشرية الكبيرة كموسم الحج مثلا تبقى كابوسا له ما يبرره.
 
وحول الوقاية من المرض، يشير الهياجنة -والذي يحمل البورد الأميركي بطب أمراض الأطفال المعدية- إلى أن منظمة الصحة العالمية حتى الآن لم تطالب الدول بأية إجراءات مسحية خاصة عند المعابر الحدودية، كما لم تصدر أية توصيات خاصة بتحديد السفر أو التجارة. ناصحا الأفراد باتباع الإجراءات الوقائية الخاصة بالأمراض المنقولة عن طريق الرذاذ أو المخالطة ومنها نظافة الأيدي واستخدام أساليب النظافة الشخصية السليمة وتجنب المناطق المزدحمة وتجنب مخالطة المرضى.
أبو رداد: تأثير الفيروسات يختلف بحسب انتشارها
(الجزيرة نت)

غموض علمي
وينبه الهياجنة إلى أن الغموض العلمي المحيط بالفيروس الجديد، تضخيما أو تقليلا، هو في الغالب نتاج لغموض الظاهرة وعدم وضوح معالمها المتعددة، خاصة أن المصادر التي يستقي الإعلام منها معلوماته متعددة، وهي في أحسن أحوالها لا تتعدى تقارير يحكمها طابع سياسي أو تحديثات تغلب عليها أنماط إخبارية بحتة، ولا يوجد للآن الكثير من الأدب الطبي البحثي المحكم والمصنف المتعلق بهذه الظاهرة.

ويشير الأستاذ المشارك في كلية طب جامعة ويل كورنل بنيويورك، ورئيس قسم الوبائيات والإحصاء الحيوي في كلية طب ويل كورنل بقطر، الدكتور ليث أبو رداد، إلى أن تأثير الفيروسات يختلف وفق انتشارها، ففيروس سارس كان متوسط الانتشار مقارنة مع الأوبئة الفيروسية التي ضربت العالم بالقرن الماضي، كالإنفلونزا الإسبانية التي ظهرت عام 1918 وتسببت بموت أكثر من ثمانين مليون إنسان.

ويؤكد أبو رداد، في حديث للجزيرة نت، على أن التعامل والسيطرة على فيروس سارس كان سهلا نسبيا لأنه لم يكن شديد العدوى، وتمكنت الصين من محاصرته عبر تطبيق معايير منع انتقال العدوى وعزل المصابين، ولكن هذه الأساليب قد لا تكون فعالة إذا كان الفيروس شديد العدوى.

وينبه الأستاذ بكلية الطب إلى ضرورة النظر إلى أية ظاهرة مرضية برؤية واسعة، فعلى سبيل المثال، صحيح أن الخسائر البشرية لفيروس سارس لم تتجاوز ثمانمائة شخص، إلا أن خسائره الاقتصادية تخطت ثمانين مليار دولار.، وهذا يعني أن آثار أي مرض أو جانحة تشمل عدة جوانب يجب النظر إليها معا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات