لا تمسك السن من الجذر بل أمسكها فقط من التاج (الجزيرة)

قد تتعرض لحادث أثناء ممارستك الرياضة أو إثر مزاح أحد أصدقائك، وتكون النتيجة سقوط إحدى أسنانك من مكانها، عندها عليك التوجه مباشرة وفورا لعيادة طوارئ الأسنان، حيث يقوم هناك الطبيب بفحصك وتقييم العظم واللثة، ومحاولة إعادة زراعة  السن في مكانها.

ولزيادة فرص نجاة السن ونجاح إعادة وضعها في مكانها عليك القيام بالأمور التالية ريثما تصل إلى الطبيب:

  • حافظ على السن، مع أن الأمر يبدو بديهيا إلا أن البعض يضيع السن في غمرة انشغاله بالذي حدث.
  • أمسك السن من تاجها، أي المنطقة العلوية التي تكون ظاهرة فوق اللثة، وليس من جذرها. فالخلايا التي على الجذر هي التي تحدد فرصة نجاح إعادة الزراعة، وإذا أمسكتها من هذه المنطقة فقد تخرشها أو تحكها وتزيلها، وينتج عن ذلك تقليل فرص نجاح إعادة الزراعة.
  • لا تفرك السن لتنظيفها من الدم.
  • لا تغسل السن تحت صنبور المياه، إذ عادة ستنزلق من يدك وتنزل في البلاعة.
  • الطريقة الصحيحة لغسل السن هي إمساكها من التاج ومن ثم غمسها في صحن يحتوي على الماء وتحريكها فيه. إذا تبقى على السن دم لا تلمسه أو تحاول تنظيفه أكثر، فطبيب الأسنان سيعمل اللازم عندما تصل إليه.
  • إذا كان بإمكانك أن تعيد وضع السن في مكانها فافعل ذلك، ومن ثم عُضّ على قطعة شاش مبللة أو كيس شاي مبلل لإبقاء السن في مكانها.
  • إذا كنت لا تستطيع إرجاع السن لمكانها بسبب الألم أو الدم، أو إذا كان الشخص الذي فقد السن طفلا صغيرا وتخشى أن يبتلع السن المتحركة ويختنق بها، فلا تحاول إرجاعها، ولكن عوضا عن ذلك ضع السن في كوب أو مرطبان صغير فيه حليب أو لعاب -بإمكانك أن تبصق في الوعاء- أو محلول ملحي دافئ، ويمكن تحضير الأخير عبر إضافة ربع ملعقة صغيرة من الملح (1 ملليلتر) لليتر واحد (1000 ملليلتر) من الماء الدافئ. وتعد هذه السوائل أوساطا عازلة تساعد الخلايا الموجودة على الجذر على البقاء حية، مما يزيد من احتمالية نجاح إعادة زراعة السن.

المصدر : الجزيرة