مطعوم فيروسات الورم الحليمي البشري "إتش بي في(الأوروبية)

أوصت الجمعية الألمانية لمكافحة السرطان الفتيات بتلقي تطعيم ضد فيروسات الورم الحليمي البشري "إتش بي في" قبل الزواج، من أجل وقاية أنفسهن من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

وأوضحت الجمعية -التي تتخذ من برلين مقرا لها- أن فيروسات الورم الحليمي البشري يمكن أن تنتقل عبر الجماع، وهي مسؤولة عن نحو 70% من جميع حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم.

وأكدت الجمعية أن التطعيم ضد فيروسات الورم الحليمي البشري يمكنه الحيلولة دون إصابة عنق الرحم بالعدوى والأمراض الخبيثة على نحو فعال، استنادا إلى نتائج تحليل لبيانات ما يقرب من 45 ألف فتاة تلقين التطعيم.

وتشمل فيروسات الورم الحليمي البشري أكثر من 100 نوع، تسبب بعض أنواعها ظهور الثآليل على الجسم في مناطق مختلفة، ومنها نحو أربعين نوعا يصيب منطقة الجهاز التناسلي، وبعضها يسبب سرطان عنق الرحم، وهي المنطقة التي تقع بين المهبل والرحم.

وعند إصابته للمرأة لا يؤدي الفيروس للسرطان مباشرة، بل يعيش لسنوات يقوم خلالها بإحداث تغييرات في الخلايا المبطنة لعنق الرحم. ومع أن جهاز المناعة يقوم بالقضاء على الخلايا المشوّهة التي غيّرها الفيروس، إلا أنه في بعض الأحيان يفشل في ذلك، وقد يعود السبب لوجود خلل أو ضعف في جهاز المناعة، أو إذا كانت لدى المرأة عوامل خطر أخرى، كالتدخين الذي يعتقد أنه يضاعف خطر إصابتها بسرطان عنق الرحم.

المصدر : الجزيرة,الألمانية