السلطة ومنتجات الحبوب الكاملة أنسب الأطعمة لموظفي العمل المكتبي (الألمانية)

حذرت أخصائية الطب المهني الألمانية فيته شرام من خطورة العمل لساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر على صحة الموظفين، إذ يمكن أن يتسبب ذلك في إصابتهم بمتاعب في العظام وزيادة وزنهم وانخفاض لياقتهم البدنية.

وأكدت شرام -الطبيبة لدى الهيئة الفنية الألمانية للفحص الفني بمدينة فرانكفورت- أنه يمكن لموظفي العمل المكتبي الحفاظ على صحتهم ولياقتهم البدنية والذهنية من خلال إتباع بعض القواعد الأساسية التي تتعلق بنظامهم الغذائي وممارسة الأنشطة الحركية.

وتتمثل أولى هذه القواعد في تناول كميات كبيرة من السوائل، لا سيما المياه ونوعيات العصائر غير المحلاة بالسكر، بحيث لا تقل عن لترين يوميا، إذ يسهم ذلك في الحفاظ على اللياقة البدنية للجسم ويجعله أكثر قدرة على تحمل أعباء العمل، مشددة على ضرورة ألا يتم تناول القهوة إلا بكميات محددة، فالكميات الكبيرة منها يمكن أن تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للمعدة.

وبالنسبة للطعام، حذرت فيته الموظفين من تناول أطعمة خفيفة بصورة متكررة خلال فترات العمل ولا سيما الحلويات، مشددة على ضرورة أن يحاول الموظفون الابتعاد عن الأطعمة السكرية بصفة خاصة أثناء العمل، إلا في حالات استثنائية فقط وبكميات معتدلة، وإلا فستكون النتيجة المحتومة هي زيادة وزنهم.

وعن نوعية الأطعمة التي يفضل أن يتناولها الموظفون في الوجبات الأساسية، أوصت الطبيبة بضرورة أن تتصدر منتجات الحبوب الكاملة قائمة هذه الأطعمة، إذ تعمل الكربوهيدرات المعقدة الموجودة بداخلها على إطلاق السكر في الجسم بشكل تدريجي، وبالتالي تمد الدماغ بالطاقة بصفة مستمرة.

ونصحت أيضا بتناول السلطة والخضراوات والإقلال من اللحوم والدهون قدر الإمكان، لافتة إلى أنه يجوز أيضا إضافة الفاكهة إلى قائمة الوجبات الأساسية، كما يمكن استبدالها ببعض الخضراوات المقطعة المضاف إليها اللبن الخالي من الدسم.

وأكدت الطبيبة على أهمية الرياضة في تمتع الموظف باللياقة البدنية، لا سيما إذا ما تمت ممارستها في الهواء الطلق. ولذلك تنصح فيته الموظف بالخروج في الهواء الطلق وممارسة أي نشاط بدني ولو كان مجرد المشي حول المنزل، وبذلك يحسن لياقته ويجدد نشاطه ويصفي ذهنه من أعباء العمل.

المصدر : الألمانية