الجلد "المتقرن" وسرطان الجلد
آخر تحديث: 2013/5/1 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/1 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/21 هـ

الجلد "المتقرن" وسرطان الجلد

أصحاب البشرة الفاتحة احتمال إصابتهم أكبر (الألمانية)
شدد طبيب الأمراض الجلدية الألماني هولغر بيترينغ على ضرورة استشارة الطبيب على الفور إذا ما ظهرت بعض المواضع المتقرنة (أي مناطق تزداد فيها سماكة الجلد ويأخذ ملمسا خشنا) في الجلد، إذ يمكن أن يرجع ذلك إلى الإصابة بما يسمى "التقرن السفعي" الذي يعد مرحلة أولية للإصابة بسرطان الجلد الفاتح، والذي لا يكون منشؤه من الخلايا الصبغية المنتجة للميلانين.

وأردف بيترينغ -وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية بالعاصمة برلين- أن حجم التقرن السفعي (وهو الناجم عن أشعة الشمس) يقدر بحجم رأس الدبوس تقريبا ويظهر باللون الأحمر أو البني في بعض الحالات، وغالبا ما يظهر في عدة مناطق من الجسم، يأتي على رأسها المناطق الأكثر عرضة لأشعة الشمس كالأنف والجبهة والأذن وظهر اليد والساعد وكذلك فروة الرأس بالنسبة للأشخاص الصلع.

وأضاف الطبيب الألماني أن أصحاب البشرة الفاتحة والأشخاص الذين يتعرضون لأشعة الشمس لفترات طويلة، يمثلون الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتقرن السفعي.

 وحذر بيترينغ من أن الإصابة بالتقرن السفعي قد تتطور إلى الإصابة بسرطان الجلد الفاتح لدى حالة من كل خمس حالات. ولكن إذا تم اكتشافه مبكرا، فيمكن حينئذ تجنب هذا الخطر وإزالة الأجزاء المتقرنة من الجلد دون أي مشقة. لذلك يوصي الطبيب بالمواظبة على إجراء فحص وقائي لدى طبيب الأمراض الجلدية.

المصدر : الألمانية

التعليقات