شبكية العين تلعب دوراً مهماً في عملية الإبصار، كونها مسؤولة عن استقبال الضوء الساقط على العين (الألمانية)

تلعب شبكية العين دوراً مهماً في عملية الإبصار، كونها مسؤولة عن استقبال الضوء الساقط على العين بفضل ما تحتويه من ملايين الخلايا البصرية. لذا يساعد الاكتشاف المبكر لأعراض انفصال الشبكية، الذي يحدث بشكل غير ملحوظ، في الحماية من فقدان البصر.

وعن كيفية عمل العين، يقول البروفيسور الألماني فرانك هولتس، مدير مستشفى العيون الجامعي بمدينة بون الألمانية، إن الضوء يصل إلى داخل العين عن طريق الحدقة، وتنعكس الصورة المرئية على الجدار الخلفي للعين، مثلما يحدث تماماً داخل كاميرات التصوير الكلاسيكية؛ وبينما يستقبل الفيلم الفوتوغرافي داخل الكاميرا الضوء الساقط عليه، تقوم الشبكية بهذا الدور داخل العين.

وأوضح هولتس أن الشبكية لا تلتصق بالعين بشكل ثابت، إنما تلتصق بالجدار الخلفي لها من خلال مادة مشابهة للاصقة "الفيلكرو"، مشيراً إلى أن الجسم الزجاجي عبارة عن مادة جيلاتينية شفافة يُسهم في جعل الشبكية ملتصقة بالجدار الخلفي للعين، ما يُساعد على إمدادها بالعناصر الغذائية المهمة عن طريق طبقات الجلد الموجودة أسفلها.

ولكن عند الإصابة بانفصال الشبكية، لا يصل هذا الإمداد إلى الخلايا البصرية الموجودة فيها، مما قد يؤدي إلى موتها في أسوأ الأحوال.

الإصابة بمرض السكري تُعدّ من عوامل الخطورة المؤدية إلى الإصابة بانفصال الشبكية، حيث يتسبب هذا المرض في تغيير بناء الجسم الزجاجي بالعين، وهو ما يُمكن لطبيب العيون التحقق منه بالنظر إلى عين المريض

مرض السكري
وأوضح المتحدث باسم الرابطة الألمانية لأطباء العيون بمدينة دوسلدورف، الدكتور جورج إيكرت، أن الإصابة بانفصال الشبكية يُمكن أن يرجع إلى العديد من الأسباب، من بينها مثلاً الإصابة بضعف خلقي بسيط في العين.

كما أن الأشخاص المصابين بقصر نظر أكثر عرضة للإصابة بانفصال الشبكية، وتتسم الشبكية لدى هؤلاء الأشخاص بأنها أكثر رقة من الآخرين، مما يسهل إصابتها.

وإلى جانب قصر النظر، أضاف طبيب العيون الألماني أن الإصابة بمرض السكري تندرج ضمن عوامل الخطورة المؤدية إلى الإصابة بانفصال الشبكية، حيث يتسبب هذا المرض في تغيير بناء الجسم الزجاجي بالعين، وهو ما يُمكن لطبيب العيون التحقق منه من خلال النظر إلى عين المريض.

وعن أعراض انفصال الشبكية، قال هولتس إن أولى الأعراض المميزة لانفصال الشبكية تتمثل في رؤية ومضات ضوئية وبقع سوداء متحركة في عين واحدة، ويشعر المريض كما لو كان هناك ستار ينسدل أمام الصورة أو يرتفع جدار أمامها.

فقدان البصر
وأكد إيكرت أنه إذا تم اكتشاف الأضرار الطارئة على العين نتيجة الإصابة بانفصال الشبكية بشكل سريع من خلال استشارة الطبيب بمجرد ظهور المؤشرات الأولى لها، فسيزول حينئذٍ خطر فقدان البصر، ويُمكن علاج الانفصال البسيط في الشبكية من خلال أشعة الليزر.

وأردف أن العلاج بالليزر عند الإصابة بثقوب وتشققات صغيرة لم تتطور بعد إلى انفصال كامل بالشبكية، لا يستلزم بقاء المريض داخل المستشفى. أما إذا حدث انفصال كامل لشبكية العين، فسيلزم حينئذٍ إجراء جراحة، يتم خلالها إعادة الشبكية إلى موضعها الأصلي، كي يتم إمداد الخلايا البصرية بالعناصر اللازمة لها، ويستعيد المريض قدرته على الإبصار.

وأشار البروفيسور فيديمان إلى أن الطبيب هو الذي يُمكنه تحديد مدى السرعة اللازمة لتلقي العلاج، موضحاً أن الطبيب يُحدد ذلك بناءً على ما إذا كان موضع الإبصار الأكثر حدة قد أصيب أم لا، فإذا كان المريض يشعر بأنه على ما يرام عندما يستيقظ في الصباح ولكن تسوء حالته على مدار اليوم، فيُعد ذلك حينئذٍ أمراً طارئاً يستلزم التدخل العلاجي فورا.

ويشددّ فيدمان على أهمية الراحة التامة في مثل هذه الحالات، لافتاً إلى أن الحركة يُمكن أن تؤدي إلى حدوث تشققات أخرى لشبكية العين. لذا ربما يُوصي الطبيب المعالج بالنوم في وضعية معيّنة لا يتعرض خلالها الجزء المصاب من العين للحركة إلا في أضيق الحدود.

ومن ناحية أخرى أكد البروفيسور فيدمان أن الأطفال والشباب لا يواجهون خطر الإصابة بانفصال الشبكية إلا بمعدل ضئيل، لأن الجسم الزجاجي بأعينهم يتمتع بقدرة أكبر على المقاومة والثبات. بينما يوصي البالغين بضرورة فحص أعينهم بصورة منتظمة كل عامين بدءاً من سن الأربعين عاماً على أقصى تقدير.

المصدر : الألمانية