المضادات الحيوية لا يجوز تناولها إلا بناء على وصفة الطبيب (الألمانية)

لعلك لاحظت بعد تناولك لمضاد حيوي وصفه لك الطبيب لعلاجك من عدوى أو مرض معين إصابتك بالإسهال، وقد يترافق ذلك مع شعورك بتقلصات في بطنك أو مغص، ولكن لماذا؟

تعيش البكتيريا في أمعائنا حيث تقسم إلى نوعين، ضارة تسبب المرض، ومفيدة تكافحه، كما تساعد في تصنيع فيتامين "ك" في الأمعاء. وعادة ما يصف الطبيب لك المضاد الحيوي لقتل بكتيريا ضارة في جسمك، وخلال ذلك قد تقتل هذه المضادات البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، مما يؤدي لإعطاء الفرصة للبكتيريا الضارة للتكاثر.

وتقوم البكتيريا الضارة بإفراز سموم تهيج جدار الأمعاء الغليظة، مما يؤدي إلى الإسهال. وفي هذه الحالة يجب عليك مراجعة طبيبك على الفور، وإعلامه بالأعراض. قد يصف لك الطبيب علاجات أخرى، أو يعطيك أدوية لطرد سموم البكتيريا الضارة من الجسم.

سينصحك طبيبك أيضا بشرب الكثير من الماء للمساعدة في تخليص جسمك من السموم، فالتزم بإرشاداته، وإياك أن تتناول الأدوية المضادة للإسهال، التي قد تكون خطيرة جدا خاصة على الأطفال، لأنها تجعل الجسم يحتفظ بالسم البكتيري، مما قد يكون له عواقب وخيمة.

وعليك أن تتذكر دائما أن المضاد الحيوي قد تكون له مضاعفات جانبية، ولذلك لا يجوز أبدا أن تتناوله من دون وصفة طبية، إذ يؤدي التناول العشوائي للمضادات الحيوية إلى تشكل مناعة لدى البكتيريا، وظهور سلالات مقاومة وفتاكة.

المصدر : الجزيرة