حذّر رئيس الرابطة الألمانية لأطباء القلب بمدينة ميونخ نوربرت سميتاك من أن المعاناة من اضطرابات النوم بصفة مستمرة، يُمكن أن تهدد صحة القلب.

وأرجع ذلك إلى احتمال ازدياد معدل إفراز هرمونات الضغط العصبي بالجسم عند المعاناة من اضطرابات النوم، مما يؤثر سلبا على وظيفة القلب، ويزيد خطر الإصابة بضعف القلب.

وكانت أكبر دراسة استكشافية بالعالم أجريت بالنرويج، استغرقت 11 عاماً وشارك فيها أكثر من 54.000 شخص، توصلت إلى أن من يعانون من اضطرابات النوم يزداد لديهم خطر الإصابة بضعف القلب بمعدل ثلاث إلى أربع مرات أكثر من الأشخاص الذين ينامون نوما طبيعيا.

وأخذت الدراسة في الاعتبار أن هؤلاء الأشخاص كانوا يعانون كل ليلة من اضطرابات في الخلود إلى النوم والاستغراق فيه، وكانوا لا ينعمون بنوم مُريح طوال الأسبوع.

وللاستمتاع بنوم دون اضطرابات، ينصح سميتاك بممارسة الأنشطة البدنية والذهاب إلى الفراش في نفس الموعد يومياً وإزالة كل عوامل الإزعاج من غرفة النوم، لافتاً إلى أن الإضاءة الشديدة داخل غرفة النوم وارتفاع درجة الحرارة بها يندرجان ضمن العوامل المعيقة للتمتع بنوم صحي وهانئ.

المصدر : الألمانية