إصابة  108 أشخاص في الصين بالمرض (الأوروبية)

شددت عدة حكومات في آسيا فحص القادمين جوا من الصين في إطار جهود لاحتواء انتشار محتمل لسلالة جديدة من إنفلونزا الطيور أودت بحياة 23 شخصا في الصين وأصابت تايوانيا زار البلاد.

وجاءت هذه الاجراءات بعد أن قال خبير في منظمة الصحة العالمية إن السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور تُعد من بين "الأكثر فتكا".

وذكر مسؤولون اليوم الخميس أن فيتنام بدأت قياس درجة حرارة جميع العابرين بمطاراتها، بينما أعلنت اليابان أنها ستسمح للمطارات والموانئ البحرية "بفحص حرارة المسافرين القادمين من الصين بدءا من مايو/أيار القادم.

في حين ذكرت وزارة الصحة في سنغافورة أن مؤسسات الرعاية الصحية لا تزال على أعلى درجة من التأهب.

وقالت تايوان التي أعلنت عن أول حالة إصابة بفيروس "أتش7 أن9" خارج أراضي الصين أمس الأربعاء إنها ستفحص المسافرين القادمين جوا خوفا من إصابتهم بإنفلونزا الطيور إذا ظهرت عليهم أية أعراض مريبة.

وعاد أول تايواني (53 عاما) تعرض للإصابة بإنفلونزا الطيور من زيارة لمدينة سوتشو الصينية قبل أيام، وهو يتلقى العلاج بالمستشفى.

إجراءات احترازية
وقال وزير الصحة التايلندي براديت سينتاوانارونغ إن على بلاده تصعيد الإجراءات الاحترازية، مضيفا أن وزارة الصحة ستقدم قريبا خطة إلى رئيس الوزراء للتعامل مع المشكلة، ورجح احتمال وصول فيروس "أتش7 أن9" إلى البلاد.

وحتى الآن أصيب 108 أشخاص بالمرض منذ الإبلاغ عن أول حالة وفاة في الصين الشهر الماضي، وتقول السلطات إن العديد من أولئك الذين أصيبوا بالمرض يخالطون الدجاج.

يُذكر أن فريقا دوليا قادته منظمة الصحة العالمية والحكومة الصينية أجرى تحقيقا استمر خمسة أيام بالصين، أكد أنه لم يقترب بعد من إمكانية انتقال السلالة الجديدة لإنفلونزا الطيور بين البشر.

وبيّن مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للأمن الصحي أن "الموقف لا يزال معقدا وصعبا وآخذا في التطور" مضيفا أن فيروس "أتش7 أن9" يعد خطيرا بشكل خاص على البشر.

كما أشار أيضا إلى سلالة الفيروس "أتش5 أن1" الذي تسبب في وفاة ثلاثين من بين 45 حالة إصابة بالصين في الفترة من عام 2003 إلى 2013.

المصدر : رويترز