أحد عمال الصحة يمسك بحمامة بميدان الشعب بشنغهاي ليعزلها كإجراء احترازي من إنفلونزا الطيور (الأوروبية)

حذر خبراء دوليون من أن السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور التي أودت بحياة 22 شخصاً في الصين هي من بين أكثر السلالات فتكاً حتى الآن، وأن مصدر العدوى على الأرجح هو الدواجن.

وأكدت الصين وجود 108 إصابات بالفيروس منها 22 حالة وفاة وذلك منذ أُعلن عن ظهور العدوى لأول مرة في 31 مارس/آذار الماضي.

وقال مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية كيجي فوكودا -الذي قاد فريقا من الخبراء الدوليين للتحقق من المرض في الصين- إن "الموقف لا يزال معقدا وصعبا وآخذا في التطور".

وقال فوكودا في إفادة صحفية "حين ننظر إلى فيروسات الإنفلونزا نجد أن هذا الفيروس (إتش7 إن 9) خطير بشكل خاص على البشر".

وأشار أيضا إلى سلالة الفيروس إتش5 إن1 الذي تسبب في وفاة ثلاثين من بين 45 حالة إصابة في الصين في الفترة من عام 2003 إلى عام 2013.

وصرح فوكودا بأنه على الرغم من أن معدل الوفاة في السلالة الجديدة إتش7 إن9 في موجة التفشي الراهنة أقل، فإن هذا الفيروس "هو بالقطع واحد من أكثر فيروسات الإنفلونزا التي رأينها حتى الآن فتكاً".

وقال فوكودا إن فريق الخبراء الدوليين لا يزال في بداية تحقيقاته، "وأننا ربما نكون نشهد الآن أخطر حالات العدوى" في هذه المرحلة.

وأوضحت نانسي كوكس -مديرة قسم الإنفلونزا بمراكز وقاية الأمراض الأميركية وأحد أفراد فريق التحقيق الدولي- أن نتائج الاختبارات التي أُجريت على الطيور المهاجرة ومستوطناتها للتحقق من وجود فيروس إتش7 إن9 جاءت سلبية.

وأضافت "نستطيع أن نفهم الآن على الأقل أن مصدر الفيروس على الأرجح هو الطيور الداجنة".

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا نقلت أمس الثلاثاء عن لجنة الصحة العامة والتخطيط العائلي بالصين أنه تم تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس إنفلونزا الطيور (إتش7 إن9) في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وأن اثنتين من الإصابات في مقاطعة تشيغيانغ، وواحدة في أنهوي، وسجلت مقاطعة شاندونغ أول إصابة بهذا الفيروس.

المصدر : وكالات