العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية يحمي قلب الأطفال والمراهقين المصابين بفيروس الإيدز (دويتشه فيلله)

ذكرت دراسة أميركية أن مجموعة العقاقير التي تستخدم لعلاج فيروس فقدان المناعة المكتسب الذي يسبب مرض (الإيدز)، والتي تعرف بالعلاج العالي الفعالية بمضادات الفيروسيات القهقرية، قد تساعد في حماية قلوب الأطفال والمراهقين المصابين بالإيدز.

وذكر الطبيب ستيفن ليبشولتز -من مدرسة الطب في جامعة (ميامي ميلر)- في الدراسة التي نشرت في دورية (جاما ميديسين) العلمية، أن العلاج العالي الفعالية بمضادات الفيروسات القهقرية هو نوع من العلاج المضاد للفيروسات القهقرية الذي كان يستخدم لعلاج الأشخاص المصابين بالفيروس الذي يسبب الإيدز، موضحاً أن الشباب المصابين بهذا الفيروس، كانوا أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية.

وقال الباحثون من الجامعة إن الأطفال المصابين بهذا الفيروس كانوا يتعرّضون لعقاقير العلاج العالي الفعالية بمضادات الفيروسات القهقرية، غالباً منذ تكونهم في أرحام والداتهم، غير أن أثرها على نظام القلب والأوعية الدموية كان مجهولاً.

وشملت الدراسة 600 مريض مصاب بفيروس الإيدز وآخرين غير مصابين به، من 14 عيادة لفيروس الإيدز لدى الأطفال حول الولايات المتحدة.

فاستنتج الباحثون أن عمل القلب كان أفضل لدى الأطفال الذين يتناولون عقاقير العلاج العالي الفعالية بمضادات الفيروسات القهقرية من نظرائهم المصابين بهذا الفيروس والذين لا يتناولون هذه العقاقير، ومن الأطفال المعرضين للإصابة بهذا الفيروس لكنهم لم يصابوا به بعد.

وقال الباحثون إن الدراسة أظهرت أن هذا العلاج، المعروف باسم العلاج العالي الفعالية بمضادات الفيروسات القهقرية، يحمي قلوب الأطفال والمراهقين المصابين بفيروس الإيدز.

وأشاروا إلى أن نتائج هذه الدراسة تعني بشكل أكبر العالم النامي، حيث ترتفع معدلات الأطفال المصابين بهذا الفيروس.

واعتبروا أن إجراء دراسات إضافية تقارن بين أنواع العقاقير قد تكون مفيدة في حماية الصحة القلبية على المدى الطويل لدى الأطفال المصابين بهذا الفيروس.

المصدر : يو بي آي