فرقة مسرحية هندية تتكون من الأقزام (الأوروبية)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الاثنين أنه استطاع تحقيق "تقدم حقيقي" ضد حالات إعاقة النمو التي تؤثر على واحد من كل خمسة أطفال في العالم.
 
وأضاف اليونيسيف أن تسريع التقدم بات ممكنا وضروريا الآن لمكافحة إعاقة النمو الذي وصفه بـ"الوجه الخفي للفقر"، إذ يقارب عدد الأطفال الذين يعانون منه 165 مليون طفل دون الخامسة من العمر في أنحاء العالم.
 
ويعتبر (التقزم) عند الأطفال من الأمراض المتعذر القضاء عليها، ويسببه في معظم الحالات سوء التغذية أثناء فترات النمو المهمة في مرحلة الطفولة. وسوء التغذية يمكن أن يجعل الطفل قصيرا جدا بالنسبة لعمره ويحول دون النمو الطبيعي للمخ وعدم تطور المقدرات الإدراكية لديه.
 
وقال المدير التنفيذي لليونيسيف أنتوني ليك في تقرير جديد صادر عن الصندوق تحت عنوان "تحسين غذاء الطفل الهدف الممكن إنجازه من أجل تحقيق تقدم شامل"، إن "التقزم يمكن أن يقضي
على الفرص الحياتية للطفل ويقضي على فرص التنمية للدولة".
 
ودعا أنتوني صندوق الأمم المتحدة للطفولة إلى زيادة حجم برامج التغذية في كل من: إثيوبيا وهايتي ونيبال وبيرو ورواندا والهند وجمهورية الكونغو الديمقراطية وسريلانكا وقرغيزستان وتنزانيا وفيتنام، لأنها تضم نحو 80% من الأطفال المتقزمين في العالم.
 
ويوجد في الهند -التي بلغ تعداد سكانها أكثر من مليار نسمة- نحو 62 مليونا من الأطفال المتقزمين، وأشار يونيسيف إلى أن نسبة الأطفال المتقزمين في الهند تراجعت إلى 23% في 2011 بعد أن كانت 38% في 2005-2006.

ونجحت مبادرة مكافحة سوء التغذية عند الأطفال في بيرو بخفض عدد الأطفال المقزمين إلى الثلث بين عامي 2006 و2011 بحسب الصندوق.

المصدر : الألمانية