الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن عن مبادرة كبرى لرسم خريطة لخلايا المخ لكل فرد على حدة (رويترز)

تعلق الحكومات على جانبي الأطلسي آمالا كبرى على مستقبل علوم المخ والأعصاب، وبينما ارتفعت كثيرا التكلفة الاجتماعية والاقتصادية للاضطرابات التي تصيب المخ من الاكتئاب إلى ألزهايمر، وفي حين تمول الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جهودا طموحة في مجال علوم المخ، يشكك القطاع الخاص في احتمالات التوصل لعلاج ناجع سريعا.

وتراود شكوك هائلة العديد من شركات الأدوية إزاء جدوى الاستثمار في علوم المخ مع انحسار الطفرة التي شهدتها عقاقير لعلاج الأمراض النفسية والتي كانت تجني أرباحا مرتفعة فترة ما فضلا عن صعوبة ابتكار أدوية جديدة.

وفي الأسبوع الماضي كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما النقاب عن مبادرة كبرى لرسم خريطة لخلايا المخ لكل فرد على حدة، والتفاصيل الدقيقة للمخ البشري. وجاء الإعلان بعد قرار الاتحاد الأوروبي في يناير/ كانون الثاني منح 1.3 مليار دولار لمشروع ينفذ في سويسرا بهدف تكوين مخ صناعي يتلقى أوامره من جهاز حاسوب.

وتعقد مقارنة بين البرنامجين من خلال تطوير تكنولوجيا المخ والأعصاب المبتكرة ومشروع المخ البشري من جانب، ومشروع رسم خريطة جينية للإنسان والذي استكمل عام 2003 من جانب آخر، وفي الواقع أن المشروعين أكثر طموحا نظرا لطبيعتهما اللانهائية.

غير أن الأمر يحتاج إلى سنوات وربما لعقود قبل أن يحدث البرنامجان اختلافا كبيرا للملايين حول العالم يعانون من اضطرابات في المخ، وهو تحد لعلماء متخصصين بالمخ والصناعة في آن واحد.

وفي مهرجان لعلوم المخ على ضفاف نهر التايمز الأسبوع الماضي حاول نحو ألفي عالم بهذا المجال تعريف الجمهور بطبيعة عملهم على أرض الواقع. وحاول علماء المخ التعرف على البيانات الموجودة على قشرة المخ الجبهية وعملية صنع القرار، كما ألقوا محاضرات بشأن العلوم العصبية النفسية بالقرن الـ21.

أنباء اهتمام قادة العالم بهذا المجال أخيرا وتخصيص مبالغ ضخمة أسعدت البعض، ولكن ثمة مخاوف من أن المشروعات الضخمة ربما تتمخض عن حملة دعائية أكثر من مساهمتها بالعلاج

تفاؤل وشكوك
وأسعدت البعض أنباء اهتمام قادة العالم بهذا المجال أخيرا وتخصيص مبالغ ضخمة، ولكن ثمة مخاوف من أن المشروعات الضخمة ربما تتمخض عن حملة دعائية أكثر من مساهمتها بالعلاج.

وقال ستيفن روز أستاذ الأحياء وعلم المخ بالجامعة المفتوحة وجامعة لندن "ستكون ثمة دعاية كبيرة بهذا الصدد مثلما حدث مع مشروع الجينوم البشري". وتابع "لا شك أنها (خطة أوباما) ستعطي دفعة لعلوم المخ ولكن إحراز تقدم على مستوى علاج المرضى محل شك" مقرا بوجود "شكوك كبيرة" بشأن المشروع الأوروبي، ورجح أن تعود الفائدة الأكبر على قطاع الحاسب الآلي لا على علوم المخ.

ويدرك منصف السلاوي، وهو مدير الأبحاث في جلاكسو سميث كلاين، النجاحات والعثرات في مجال علوم المخ. وقال "في ظل الاستثمارات الضخمة التي تضخ حاليا لرسم خريطة للمخ أثق تماما بإحراز تقدم هائل ولكن لا أدرى متى".

وقال مدير الأبحاث في مؤسسة لوندبك الدنماركية المتخصصة بعلوم المخ والأعصاب "المبادرتان الكبيرتان بالولايات المتحدة وأوروبا مشروعان طويلا المدى". وأضاف أندرس جيرسل بيدرسن "لن يدهشني أن يتوصلا لتطورات إيجابية ضخمة نهاية المطاف تدفع شركات الأدوية الكبرى لدخول المجال من جديد".

المصدر : رويترز