إعدام الطيور المصابة إجراء يهدف للقضاء على مصدر الفيروس (الأوروبية-أرشيف)

ارتفع إلى عشرة عدد وفيات السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور اليوم الخميس، وذلك بعد تسجيل وفاة جديدة في ولاية شنغهاي. وأعلنت الصين بدءها بتطوير لقاح للفيروس لكنه لن يكون جاهزا قبل سبعة أشهر. واعتقلت الشرطة الصينية خلال اليومين الماضيين 11 شخصا بتهمة نشر شائعات عن الفيروس الجديد.

وطلبت السلطات الصحية في شنغهاي من السكان عدم الاحتفاظ بالدواجن في المنازل، وذلك في محاولة لاحتواء انتشار فيروس "أتش7أن9".

ومنذ الإعلان عن الفيروس الجديد في الـ31 من الشهر الماضي، تم تسجيل 38 إصابة. وللسلالة الجديدة معدل وفيات مرتفع يصل إلى 30% من المصابين.

وفي شنغهاي خرج طفل صغير من المستشفى اليوم الخميس بعد تعافيه من المرض، ولكن سجلت وفاة رجل يبلغ من العمر 74 عاما.

وتقول السلطات الصينية إنها لا تعرف تماما كيف ينتقل الفيروس، لكنها تعتقد أن ذلك يتم من الطيور إلى البشر. ويخشى الخبراء تطور الفيروس عبر طفرة ليصبح قادرا على الانتقال المباشر بين البشر، مما قد يحوله إلى وباء قاتل.

حامل صامت
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت مطلع الأسبوع عن عدم وجود أدلة على انتقال الفيروس بين البشر.

وصرحت منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة (فاو) اليوم الخميس أن الفيروس يمتلك قابلية لعدوى البشر، ولكن الكشف عنه لدى الطيور صعب للغاية، مما يعني أن الدواجن المصابة قد لا تظهر أعراض الإنفلونزا مما يجعل معرفة مصدر العدوى أمرا صعبا.

ويقول مدير قسم آسيا في مركز الفاو لأمراض الحيوان سوبهاش مورزاريا إن هذا يجعل معظم الطيور المصابة تحمل المرض بصمت.

ملايين الطيور قد تحمل المرض بصمت وتنقله للبشر (الأوروبية)

وكانت الأكاديمية الصينية للعلوم قد صرحت أمس الأربعاء بأن مصدر الفيروس على الأرجح هو الطيور المهاجرة من شرق آسيا والتي اختلطت بالدواجن المحلية في دلتا نهر يانغتز بالصين.

وذكرت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) اليوم الخميس أن الصين تعتزم البدء في تطوير لقاح للسلالة الجديدة من فيروس إنفلونزا الطيور "أتش7أن9"، وقالت إن من المقرر أن يتم البدء هذا الأسبوع بتطوير اللقاح الذي يتوقع أن يكون جاهزا في غضون سبعة أشهر.

اعتقالات
وفي شأن متصل أعلنت الشرطة الصينية عن احتجاز ثمانية أشخاص بتهمة نشر إشاعات عن السلالة الجديدة من فيروس الإنفلونزا.

وذكرت وكالة شينخوا أن المعتقلين من مقاطعات تشغيانغ وشنشي وين غانسو ولياونينغ، وأنهم نشروا شائعات على الإنترنت بشأن الفيروس.

ومن المتوقع أن يتم احتجازهم لأكثر من 10 أيام بتهمة نشر مواضيع على الإنترنت عن الإصابات بالفيروس أثارت الذعر بين بعض مستخدمي الإنترنت والسكان المحليين.

وكانت الشرطة قد اعتقلت أمس الأربعاء ثلاثة أشخاص آخرين في مقاطعة غويتشو جنوب غرب الصين لنشرهم شائعات على الإنترنت بخصوص الفيروس.

ومع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس، بالإضافة لحملات إعدام الطيور وإغلاق أسواقها، يتوقع أن يشعر المواطنون بشيء من الخوف.

المصدر : وكالات