نوفارتيس من أكبر شركات الدواء على مستوى العالم (الأوروبية)

رفضت المحكمة العليا الهندية اليوم الاثنين دعوى شركة نوفارتيس السويسرية للأدوية للاحتفاظ ببراءة اختراع عقارها الشهير جليفيك لمرض سرطان الدم، في قرار يعد ضربة قوية لشركات الأدوية العالمية.

وقال القاضيان أفتاب علام ورانجانا ديساي إن الإصدار الجديد من العقار فشل في كل من اختبارات الاكتشاف وبراءة الاختراع التي يتطلبها قانون براءة الاختراع الهندي.

وجليفيك دواء مسجل بعلامة تجارية خاصة لشركة نوفارتيس، وتنافسه في الأسواق الهندية أدوية جنيسة لعلاج سرطان الدم.

والدواء الجنيس هو منتج دوائي يحتوي على نفس النوع والجرعة من دواء مسجل بعلامة تجارية، ولكنه يكون أرخص ثمنا ويباع باسم المادة العلمية التي يحتويها فقط.

وتعطي قوانين الملكية الفكرية شركات الدواء التي تخترع أدوية جديدة الحق بتسجيلها بأسماء تجارية خاصة بها واحتكار حق تصنيعها وبيعها حصريا لفترة زمنية معينة، وبعد انقضاء فترة الحق الحصري يصبح بإمكان الشركات الأخرى تقليدها وتصنيعها كأدوية جنيسة أرخص ثمنا مما ينهي احتكار المخترع للعلاج.

سابقة
وأشارت المحامية عن شركة سيبلا الهندية للأدوية الجنيسة براتيبها سينج إلى أن الحكم يمثل سابقة تمنع شركات الأدوية العالمية من الحصول على براءات اختراع جديدة لنسخ محدثة من عقاقير موجودة بالفعل. وذكرت أن المحكمة ستمنح براءات الاختراع فقط للاكتشافات الحقيقية ولن تسمح  ببراءات الاختراع المكررة.

الدواء الجنيس يمتلك نفس صفات الدواء ذي العلامة التجارية ولكن ثمنه أرخص (الجزيرة)

ويؤثر الحكم على قدرة شركات الأدوية الكبرى على احتكار بيع أدوية حاصلة على براءة الاختراع في الهند، إذ يتيح للشركات المحلية مواصلة إنتاج نسخ جنيسة من الأدوية الأقل ثمنا.

ويكلف عقار جليفيك المريض حوالي 140 ألف روبية (2500 دولار) شهريا مقابل 8 آلاف روبية (143 دولارا) فقط شهريا للنسخ الجنيسة والمقلدة منها والتي تحتوي نفس النوع والجرعة من المادة العلاجية الموجودة في جليفيك.

وكان حصول نوفارتيس على براءة الاختراع سيمكنها من احتكار بيع العقار لعشرين عاما.

وفي ردود الفعل على القرار أشادت منظمة "أطباء بلا حدود" بالحكم، وقالت مديرة حملة أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية في الهند لينا مينغاني لشبكة تليفزيون نيودلهي "أن.دي.تي.في" إن الأدوية المنخفضة الكلفة التي يتم إنتاجها بالفعل ستستمر لعقد قادم على الأقل.

وأضافت أن الحكم يؤثر على جميع فئات العلاج وجميع الأمراض، وهو سبب اهتمام الكثير من المنظمات المعنية بمرضى الإيدز بالقضية.

ودعت لينا المرضى في الهند والدول النامية وتايلند والبرازيل وأفريقيا إلى الابتهاج بالقرار.

معركة طويلة
وبدأت نوفارتيس معركتها القضائية عام 2006 بعدما رفضت السلطات الهندية طلبها للاحتفاظ ببراءة اختراع عقار جليفيك، وفي عام 2007 رفضت محكمة تشيناي العليا دعوى نوفارتيس. ثم خسرت الشركة قضيتها أيضا لدى مجلس الاستئناف المختص بشؤون الملكية الفكرية.

نوفارتيس: القرار سيعيق التقدم الطبي (الألمانية)

وطالبت نوفارتيس بتعديل قانون براءة الاختراع في الهند الذي ينص على أنه لا يجوز منح براءة اختراع لدواء معروف إلا إذا أثبت أنه أفضل في فعاليته العلاجية مقارنة بالتركيبات الموجودة التي انتهى سريان براءات الاختراع الخاصة بها.

وبالمقابل قالت نوفارتيس في تعليقها على الحكم إنه سيثبط الابتكارات الدوائية اللازمة لتقدم علوم الطب.

وقال رانجيت شهاني نائب رئيس نوفارتيس في الهند إن هذا القرار يمثل انتكاسة بالنسبة للمرضى ستعيق التقدم الطبي لعلاج الأمراض التي ليست لها خيارات علاجية فعالة.

وتقول شركات الأدوية المخترعة للعقارات الجديدة إن عملية تطوير دواء جديد تكلف المليارات من الدولارات وسنين طويلة من الأبحاث والتطوير، لذلك فإن سحب حقها في احتكار بيع اختراعاتها الجديدة سيؤدي إلى عدم قدرتها على تعويض المبالغ التي أنفقتها على الأبحاث والتطوير، وبالتالي إيقاف عجلة اكتشاف أدوية حديثة مما يوقف سلسة التطور الدوائي ويؤثر بالنهاية سلبا على صحة الناس.

المصدر : الألمانية