نوبات الدوار.. أسبابها وعلاجها
آخر تحديث: 2013/3/7 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/7 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/25 هـ

نوبات الدوار.. أسبابها وعلاجها

تـُعد نوبات الدوار من أكثر المتاعب الشائعة التي يذهب بسببها المرضى إلى الأطباء. ونظراً لأن هذه النوبات تسبب التعرض للسقوط، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالكسور لاسيما بالنسبة لكبار السن، فإنه لابد من استشارة طبيب متخصص على الفور بمجرد حدوثها، خاصةً إذا اقترنت بالإصابة باضطرابات لغوية واضحة، أو باضطرابات في البلع أو في الرؤية، أو اقترنت بالإصابة بالشلل، حيث يُمكن أن يُشير ذلك إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.

ويرى المتحدث باسم المركز الألماني لعلاج نوبات الدوار واضطرابات التوازن بمدينة ميونيخ البروفيسور كلاوس يان أن الإصابة بنوبات الدوار يسببها خلل في حاسة التوازن في الجسم، التي تلعب دوراً رئيسياً عند المشي أو الوقوف.

ولكي يتعرف المريض على كيفية التعامل مع الإصابة بنوبات الدوار، يوصي الطبيب الألماني بإطلاع الطبيب بشكل مفصل على مدة الإصابة بالدوار، ونوعها وكيفية حدوثها، وكذلك على المواقف التي تطرأ خلالها، حيث غالباً ما يُمكن للطبيب الاستدلال من هذه المعلومات على سبب الإصابة بنوبات الدوار، مع العلم بأن جزءاً كبيراً منها يحدث كأثر جانبي لتناول الأدوية.

حاسة التوازن
ومن جانبه، يقول مدير معهد الطب العام التابع لمستشفى دوسلدورف الجامعي البروفيسور هاينتس هارلد أبهولتس إن الكثير من أعضاء الجسم تُسهم في دعم حاسة التوازن، موضحاً أن الإنسان يحتاج للعينين والأذن الداخلية وأعضاء التوازن الموجودة بداخلها لكي يُحافظ على توازنه، مع العلم بأنه لابد أن تتم عملية معالجة المثيرات العصبية في المخ والحبل الشوكي بشكل سليم أيضاً.

اختصاصي في علاج الدوار:
نوبات الدوار المتكررة المصحوبة بغثيان وقيء ربما ترجع إلى الإصابة بما يُسمى بمرض مينيير، وهو أحد الأمراض التي تُصيب الأذن الداخلية نتيجة زيادة السوائل بها وزيادة الضغط

وأضاف أبهولتس أنه يكفي أن تكون هناك مشكلة ولو بسيطة في جهاز أو أكثر من هذه الأجهزة، كي يصاب الإنسان بالدوار.

وأشار الاختصاصي في علاج الدوار فرانك فالدفارير إلى أن نوبات الدوار المتكررة المصحوبة بغثيان وقيء ربما ترجع إلى الإصابة بما يُسمى "مرض مينيير"، وهو أحد الأمراض التي تُصيب الأذن الداخلية نتيجة زيادة السوائل فيها وزيادة الضغط، وتتسبب عادةً في تراجع القدرة على السمع لدى المريض وسماعه لأصوات مدوية في أذنه.

وأوضح فالدفارير أن المتاعب المصاحبة لهذا المرض تستمر لمدة تتراوح بين 20 دقيقة إلى يوم كامل، ويُصاب المرضى بها بشكل مفاجئ، لافتاً إلى أنه لم يتم اكتشاف أسباب الإصابة بها حتى الآن. ولكن فالدفارير يُطمئن المرضى بأنه تـُوجد نوعيات معينة من الأدوية تـُتيح إمكانية الوقاية من النوبات الناتجة عن هذا المرض.

العامل النفسي
ويوضح الطبيب الألماني كلاوس يان أن 15 إلى 20% من حالات الإصابة بالدوار لا تـُعزى إلى أسباب عضوية على الإطلاق، وإنما ترجع إلى الإصابة بدوار الرهبة المعروف باسم (Phobic Postural Vertigo) الذي يرجع إلى أسباب نفسية.

وأردف يان أن الكثير من الأشخاص المصابين بهذا النوع من الدوار يشكون من الإصابة بنوبات دوار متكررة على الدوام، في المتجر أو عند قيادة السيارة أو في التجمعات الحاشدة بالناس، كما أنهم يشكون من شعور بتشوش ذهني، لافتاً إلى أن معدل الإصابة بهذا الشكل من الدوار يزداد بشكل خاص لدى الشباب.

ونظراً لأن الإصابة بهذه النوعية من الدوار ترجع غالباً إلى شعور الإنسان بالخوف أو تعرضه لضغط ما، ينصح يان بانتزاع الشعور بالخوف من داخل المريض أولاً، لذا غالباً ما يلجأ الكثير من الأطباء إلى إخضاع المريض للعلاج السلوكي، ويضطرون في حالات معيّنة لوصف مضادات اكتئاب.

المصدر : دويتشه فيلله

التعليقات