توصلت دراسة حديثة إلى أن مواليد الأمهات البدينات قد يعانون من سماكة في أحد شرايين القلب الرئيسية.

وذكر موقع "هلث دي نيوز" العلمي الأميركي أن باحثين بجامعة سيدني وجدوا أن جدران الشريان الأبهر تكون أسمك عند مواليد الأمهات البدينات مقارنة بمواليد ذوات الوزن الطبيعي.

وتعتبر سماكة هذا الشريان عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والشرايين، وبالتالي فقد افترض العلماء أن سمنة الحوامل قد تؤثّر على خطر إصابة مواليدهن بأمراض القلب والسكتات الدماغية لاحقا في حياتهم.

وشملت الدراسة 23 امرأة معدل أعمارهن 35 عاما، وهن بالأسبوع 16 من الحمل. وأنجبت عشر منهن ذكوراً، وتراوح وزن المواليد بين 1.8 و4.3 كيلوغرامات.

وفحص الباحثون الشريان الأبهر البطني لكل مولود خلال سبعة أيام من الولادة لمعرفة سماكة جدرانه، وقال الباحث المسؤول عن الدراسة مايكل سكيلتون إنهم وجدوا المؤشرات البدنية المبكرة لتصلب الشرايين بالشريان الأبهر البطني.

وكشفت الدراسة أن سماكة جدران الشريان الأبهر البطني لدى مواليد الأمهات البدينات تزيد بمقدار 0.06 ملليمتر عن مواليد ذوات الوزن الطبيعي.

وتتوافق هذه النتائج مع دراسات سابقة أكدت علاقة صحة المولود بالوضع الصحي للحامل، وهذا يعني أن التزام الحامل بالإرشادات الطبية واتباعها لنظام حياة صحي لن ينعكس فقط على نوعية حياتها بل سيمتد لصحة وحياة أبنائها.

ويعتبر المرء بدينا (رجلا كان أو امرأة) إذا تجاوز معامل كتلة الجسم لديه 30، ويحسب عبر قسمة كتلة جسم الشخص بالكيلوغرام على مربع طوله بالمتر.

المصدر : يو بي آي