خفض القلق من المظهر الخارجي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل فقدان الشهية (الأوروبية)
يرى باحثون أن النساء يمكن أن يشعرن بتحسن بشأن أجسامهن إذا جلسن أمام المرآة واستمعن إلى دقات قلوبهن.
 
ويقول علماء نفس من جامعة رويال هولواي الملكية بلندن إن زيادة الوعي بإشارات الجسم الداخلية يمكن أن تعزز المشاعر المفيدة للصحة، وتقلل من نظرة المرأة إلى جسمها على أنه مجرد "شيء".
 
وقال الباحثون إن رفع القيمة التي يضعها الناس على صحتهم وخفض قلقهم من مظهرهم الخارجي يمكن أن يقلل من خطر إصابتهم بأمراض مثل فقدان الشهية.

وقد طلبوا من طالبات في سن بين 19 و26 عاما عدّ دقات قلوبهن بالإنصات إلى أجسامهن، وملء استبيان خاص يقيم إلى أيّ مدى نظرن إلى أجسامهن.

وقد اختيرت النساء للدراسة لأن لديهن في المتوسط قدرة منخفضة على كشف دقات قلوبهن.

وأظهرت نتائج الدراسة أن النسوة اللائي كنّ الأدق في اكتشاف دقات قلوبهنّ، كنّ الأقل ترجيحا للتفكير في أجسامهنّ على أنها أشياء.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن النساء االمصابات بانخفاض مستوى الوعي لإشارات الجسم الداخلية، مثل دقات القلب، يكابدن عواطف أقل حدة وهنّ أكثر ترجيحا لرؤية أنفسهنّ كما يعتقدنّ أن الآخرين يرونهنّ.

وقال الباحثون إن الدراسة الجديدة تقتضي ضمنا بأن تحسين الوعي بإشارات الجسم الداخلية مثل دقات القلب يمكن أن يفيد النساء اللائي لديهنّ نزعة لاعتبار أنفسهنّ "أشياء".

وقد أظهرت دراسات أخرى أن النساء يمكن أن يصبحن أكثر قدرة على الإنصات إلى دقات قلوبهن بممارسة هذا الأمر أثناء النظر إلى أنفسهن في المرآة.

وقال الباحثون إن النتائج "تشير إلى أن ملاحظة الذات في المرآة يمكن أن تزيد الوعي بدقات القلب"، ويمكن بالتالي أن تؤثر في نزعة الناس إلى اعتبار أجسامهم مجرد "أشياء".

المصدر : ديلي تلغراف