التدخين يقتل الملايين كل عام (الأوروبية)

تنشر الصحف الصينية مزيدا من المقالات والتغطيات بشأن موضوع التبغ ومضاره، وتشجع الصحافة المطبوعة على فرض قيود أكثر على صناعة التبغ، هذا ما توصلت إليه دراسة أجرتها جامعة الجنوب الأوسط في الصين.

وقام فريق من الباحثين بدراسة محتويات الصحف المطبوعة في 17 مدينة صينية ما بين شتاء 2008 وصيف 2011، وشملت تحليل محتويات 4821 مقالة نشرت خلال تلك الفترة.

وأراد الباحثون قياس اتجاهات الصحف الصينية بالنسبة لصناعة التبغ، وقد كشفت الدراسة التي نشرت قبل أيام أن السلطة الرابعة تعاملت بشكل إيجابي داعمة لفرض قيود وضوابط على مصنعي السجائر.

ومن شأن انضمام صناعة الإعلام الورقي إلى معارضي صناعة التبغ أن يساعد على نشر وعي يشكل أرضية تشجع المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

ومع ذلك يشير الباحثون إلى وجوب تحسين الخطاب الموجه للعامة عبر التركيز على الرسائل العاطفية التي تخاطب المدخنين وتحذرهم من العواقب الوخيمة له، مما يحفزهم على الانخراط في نظام حياة صحي والإقلاع عنه.

ويعتبر التدخين من الأسباب الرئيسية لأمراض القلب والشرايين، كما يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة ويزيد من مخاطر التعرض للنوبات القلبية، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية يوجد حاليا 1.22 مليار مدخن على مستوى العالم، 80% منهم في الدول النامية والفقيرة.

وتنفق شركات التبغ مبالغ طائلة في التسويق لمنتجاتها، ففي عام 2005 بلغت ميزانية الدعاية والتسويق لدى شركات التبغ الأميركية 13 مليار دولار دفعتها مقابل إغراء المزيد من الأفراد بالانضمام إلى نادي النيكوتين.

المصدر : ببميد