مضاعفات مرض السكري قد تؤدي إلى الموت (دويتشه فيلله)

يؤخر فيتامين "إي" ظهور المضاعفات لدى مرضى السكري، كما يؤخر من تطور هذه المضاعفات في حال وجودها. هذا ما توصل إليه باحثان في أكاديمية شيتاند للبحوث والتعليم في الهند بعد قيامهما بدراسة الوضع الصحي لمجموعتين من الأشخاص المصابين بداء السكري.

وتلقت المجموعة الأولى علاجاتها فقط بينما أضيف إلى علاج المجموعة الثانية فيتامين "إي"، ثم جرت متابعة المشاركين في التجربة على مدار 24 شهرا، خضعوا فيها لفحوصات دورية لوظائف القلب والأعصاب والدم.

وأشارت النتائج المنشورة في مجلة الأبحاث السريرية والتشخيصية مؤخرا، إلى أن المجموعة الثانية التي تناولت فيتامين "إي" قد تأخر لديها ظهور مضاعفات مرض السكري مقارنة مع المجموعة التي اقتصر نظامها العلاجي على الأدوية.

ولاحظ الباحثان أنه حتى في حالة حدوث مضاعفات فإن تطورها لدى أفراد المجموعة الثانية كان أبطأ من المجموعة الأولى، مما يؤكد الدور الذي يلعبه فيتامين "إي" في حماية خلايا المصابين بداء السكري.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في 2012 بلوغ عدد المصابين بالسكري 347 مليون شخص على مستوى العالم، ينتمي 80% منهم إلى الطبقتين الفقيرة والمتوسطة، في حين يتوقع ارتفاع عدد المصابين بنسبة الثلثين عام 2030.

ويحدث داء السكري عندما لا تفرز غدة البنكرياس كمية كافية من هرمون الأنسولين أو عندما تفقد أنسجة الجسم حساسيتها لذلك الهرمون، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الغلوكوز في دم المصاب، وفي حالة عدم علاجه يتسبب المرض في حدوث مضاعفات خطيرة كتلف القرنية والأعصاب والكلى والشرايين والإصابة بالجلطات القلبية والدماغية.

ويعمل فيتامين "إي" على مقاومة هذه المضاعفات من خلال منعه عملية أكسدة الأحماض الدهنية غير المشبعة، مما يقلل من احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين ويقي الخلايا العصبية من التلف.

وتشجع نتائج هذه الدراسة الأطباء على دراسة الفيتامينات الأخرى وأثرها على مرضى السكري، مما يفتح أفاقا جديدة تساهم في النهاية بإنقاذ حياة الملايين من المصابين بذلك الداء.

المصدر : ببميد