أدى تفشي سارس إلى وباء عالمي أودى بحياة 800 شخص عام 2003 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل حالة وفاة سابعة في العالم جراء الفيروس الجديد الشبيه بفيروس سارس (الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد)، في السعودية.

وينتمي الفيروس الجديد إلى عائلة كبرى تضم فيروسات مسؤولة عن أمراض كالرشح العادي، ويؤدي إلى التهاب رئوي وإصابة الجهاز التنفسي، مثل فيروس سارس الذي أدى تفشيه إلى وباء عالمي أودى بحياة ثمانمائة شخص في العالم عام 2003.

وأوضح بيان للمنظمة العالمية أمس الخميس أن وزارة الصحة السعودية أبلغتها بأن مريضا عولج في المستشفى في 29 يناير/كانون الثاني الماضي لإصابته بالفيروس الجديد توفي في العاشر من فبراير/شباط. وأكد مختبر في 18 فبراير/شباط الجاري سبب هذه الوفاة أيضا، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتعد هذه الحالة رقم 13 التي يتم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بها عن إصابة شخص بالفيروس الجديد الذي اكتشف للمرة الأولى في سبتمبر/أيلول 2012 بعد وفاة مريض في شهر يونيو/حزيران الماضي جراء إصابته بالتهاب حاد في الجهاز التنفسي.

وفي المحصلة، تم تشخيص الفيروس الجديد لدى ستة أشخاص في السعودية (توفي منهم أربعة)، واثنين في الأردن (توفيا)، وأربعة في بريطانيا (هم قطري لا يزال يخضع للعلاج إضافة لثلاثة أفراد من عائلة واحدة توفي أحدهم، أما الاثنان الباقيان فلا يزالان يعالجان في المستشفى)، وشخص في ألمانيا (هو قطري خرج من المستشفى بعد تلقيه العلاج).

وأوصت منظمة الصحة العالمية بالبحث عن إمكانية وجود الفيروس الجديد لدى المرضى الذين يعانون التهابات رئوية غير واضحة الأسباب، أو لدى مرضى يعانون أمراضا تنفسية حادة غير واضحة الأسباب مع مضاعفات ولا يستجيبون للعلاج.

وأشارت المنظمة إلى ضرورة إجراء تحقيق معمق كل مرة يتم الكشف فيها عن حالات متشابهة، كما عندما يصاب عاملون في القطاع الصحي.

المصدر : الفرنسية