تحذير من الكيماويات المنزلية الشائعة
آخر تحديث: 2013/2/20 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/20 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/10 هـ

تحذير من الكيماويات المنزلية الشائعة

المواد الكيميائية الشائعة الاستخدام في المنزل قد تسبب أمراضا عدة مثل السرطان والربو (الألمانية)
حذرت منظمة الصحة العالمية من أن المواد الكيميائية الشائعة الاستخدام في المنزل قد تسبب أمراضا عدة مثل السرطان والربو والتشوهات الخلقية وضعف الخصوبة. وقالت إن هذه "الكيماويات الاصطناعية" لها مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان.
 
وأشارت المنظمة إلى ضرورة حظر المركب الذي يطلق عليه "مغير الجنس"، الموجود في لعب الأطفال والأرضيات البلاستيكية وحتى بطاقات الائتمان، لحماية الأجيال المقبلة.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن دراسة أعدتها المنظمة أن الأمر يحتاج إلى المزيد من البحث لفهم الصلة بين الكيماويات المشوشة لجهاز الغدد الصماء، الموجودة في كثير من البيوت والمنتجات الصناعية، وأمراض واضطرابات معينة.

وكشفت الدراسة وجود ارتباطات بين التعرض للكيماويات المشوشة لجهاز الغدد الصماء والمشاكل الصحية مثل علل الخصية وسرطانات الثدي والبروستاتا والغدة الدرقية والتأثيرات النمائية على الجهاز العصبي في الأطفال وقصور الانتباه وفرط الحركة في الأطفال أيضا.

عكست الدراسة تحذيرات مشابهة من وكالة البيئة الأوروبية العام الماضي التي حذرت من أن مواد مثل مساحيق التجميل والأدوية المحتوية على مركبات مشوشة للغدد الصماء يمكن أن تكون ضارة بالإنسان

وقالت المنظمة الأممية إن الدراسة التي عنوانها "حالة علم المواد الكيميائية المشوشة لجهاز الغدد الصماء" هي أشمل تقرير حتى الآن عن تلك الحالة المرضية لأنها قيمت عدة مواد كيميائية والأدلة ذات الصلة بدلا من التركيز على مادة كيميائية واحدة فقط.

واعترف التقرير، الذي نشر بعد أكثر من عامين من البحث، بأن الأمر صار مقبولا أن هناك اشتباها في أن المواد المسماة الفثالات -الموجودة غالبا في مركبات البيسفينول أيه للمبيدات الحشرية والمركبات الأخرى- أضرت بخصوبة المرأة وزادت أمراض الأطفال مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا).

وأكد التقرير على مخاوف البيسفينول أيه -وهو مركب كيميائي صناعي موجود في مجموعة من مواد الاستخدام اليومي مثل العلب الصفيحة والنظارات الشمسية- التي يُعتقد أنها تتدخل في الهرمونات الطبيعية التي تؤثر في تطور ونمو الشخص.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية هناك "دليل دامغ" في الحيوانات على أن هذه المركبات الكيميائية تستطيع التدخل في هرمونات الغدة الدرقية، التي يمكن أن تسبب تلفا بالدماغ وتقلل الذكاء واضطرابات قصور الانتباه وفرط الحركة والتوحد.

وفيما يتعلق بسرطان البروستاتا اكتشف فريق الخبراء الطبيين الدوليين دليلا هاما يشير إلى وجود ارتباط بالمبيدات الزراعية.

وذكر التقرير أن "الأجهزة المتنوعة المتأثرة بالكيماويات المشوشة للغدد الصماء من المحتمل أن تشمل كل الأنظمة الهرمونية، وتتراوح من تلك التي تتحكم في النمو ووظيفة الأعضاء التناسلية إلى الأنسجة والأعضاء المنظمة للتمثيل الغذائي (الأيض) والتخمة (الشبع التام)".

وأضاف "تأثيرات هذه الأجهزة يمكن أن تؤدي إلى البدانة أو العقم أو ضعف الخصوبة أو صعوبات في التعلم والذاكرة أو سكري النمط الثاني أو مرض القلب الوعائي بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأمراض".

وقد عكست الدراسة تحذيرات مشابهة من وكالة البيئة الأوروبية العام الماضي التي حذرت من أن مواد مثل مساحيق التجميل والأدوية المحتوية على مركبات مشوشة للغدد الصماء يمكن أن تكون ضارة بالإنسان.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات