الوجبات السريعة تتسبب في زيادة خطر إصابة الأطفال بأمراض الحساسية كالربو وحمى القش والأكزيما (الألمانية)
حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من خطورة الوجبات السريعة على صحة الأطفال, إذ قد يتسبب تناول الوجبات السريعة ثلاث مرات أو أكثر أسبوعياً في زيادة خطر إصابة الأطفال بأمراض الحساسية كالربو وحمى القش والأكزيما.

وتستند الرابطة، التي تتخذ من مدينة كولونيا مقراً لها، في ذلك إلى نتائج الدراسة العالمية التي نشرتها مجلة "توراكس" البريطانية المتخصصة في الأمراض الصدرية وشارك فيها أكثر من 319 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 13 و14 عاماً من 51 دولة حول العالم وأكثر من 181 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و7 سنوات من 31 دولة حول العالم.

وخلال إجراء هذه الدراسة، تم الاستفسار من الأطفال وآبائهم عما إذا كان الطفل قد عانى من الإصابة بالربو أو حمى القش أو طفح جلدي أو رشح بالأنف أو زيادة الإفرازات الدمعية خلال العام السابق. كما تم استفسارهم عن مدى شدة المتاعب الناتجة عن الإصابة بأحد هذه الأمراض من خلال سؤالهم مثلاً عن معدل إصابة الطفل بها وهل تسببت له في عدم تأدية أنشطته اليومية أو أدت إلى اضطراب نومه.

وأضافت الرابطة الألمانية أنه تم استفسار الأطفال وآبائهم عن معدل تناول الطفل لنوعيات معينة من الأطعمة التي يُعرف أنها تتسبب في التأثير بالسلب أو الإيجاب على الربو وغيره من أمراض الحساسية، مثل الأسماك واللحوم والخضروات والفاكهة والخبز والزبد والسمن النباتي والأرز والبقوليات والمكسرات والحليب والبيض وكذلك الوجبات السريعة.

الربو المزمن
وتبيّن من خلال هذه الدراسة أن أوضح علاقة بين المتاعب، التي عانى منها الأطفال في جميع مراحلهم العمرية، وبين نوعية الأطعمة التي يتناولونها كانت مع الوجبات السريعة, إذ ارتفع خطر الإصابة بالربو المزمن بمعدل 39% لدى المراهقين، الذين كانوا يتناولون الوجبات السريعة ثلاث مرات أو أكثر أسبوعياً. في حين ازداد احتمال الإصابة بالربو بمعدل 27% لدى الأطفال الأصغر سناً الذين كانوا يتناولون الوجبات السريعة بنفس المعدل، بل أصبحوا عرضة لخطر الإصابة بحمى القش والأكزيما بشكل عام.

وعلى النقيض أظهرت هذه الدراسة أن تناول الفاكهة يتمتع بتأثير وقائي من الإصابة بأمراض الحساسية لدى الأطفال في جميع مراحلهم العمرية, إذ انخفضت شدة أعراض المرض بمعدل 11% لدى المراهقين الذين كانوا يتناولون الفاكهة بمعدل ثلاث مرات أو أكثر أسبوعياً، في حين انخفضت بنسبة 14% لدى الأطفال الذين تناولوا نفس الكمية من الفاكهة.

وأوضح الباحثون أن التأثير السلبي للوجبات السريعة يرجع إلى احتوائها على كمية كبيرة من الأحماض الدهنية المشبعة والدهون المهدرجة، التي يُمكن أن تضر بجهاز المناعة, بينما يُمكن أن تعمل الفاكهة على تقوية مناعة الجسم بفضل ما تحتويه من مواد مضادة للأكسدة وغيرها من المواد المفيدة.

وأكدّ الباحثون أن إثبات وجود علاقة سببية بين الإصابة بالربو أو حمى القش أو التهاب الجلد العصبي وبين تناول الوجبات السريعة لا يزال بحاجة إلى مزيد من التوضيح.

المصدر : الألمانية