ترتبط زيادة محيط العنق لدى النساء عن 35 سنتيمترا بارتفاع في المخاطر الصحية وبتدني القوة العضلية، هذا ما توصل إليه فريق بحثي في جامعة برازيل الكاثوليكية في البرازيل.

وأراد الفريق البحثي استقصاء العلاقة بين محيط عنق المرأة وصحة القلب والشرايين والعضلات، وشمل ذلك تسجيل الوزن ومعامل كتلة الجسم ونسبة الشحوم فيه، بالإضافة إلى محيط الخصر وقراءات الضغط وسكر الدم.

وخلال السنوات الماضية برزت معطيات عدة تشير إلى ارتباط تراكم الشحوم في منطقة العنق بمرض اختناق النوم, حيث يتوقف الشخص النائم عن التنفس لفترة تتراوح بين 10 و60 ثانية، وقد يتكرر الأمر خمس مرات في الساعة، ويحدث نتيجة انسداد المجاري التنفسية.

ويؤدي اختناق النوم إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل القلق والتوتر والإرهاق، وهي مخاطر قد تتطور إلى أمراض القلب والشرايين والوفاة المبكرة، وهذا ما دفع العلماء إلى بحث وجود علاقة بين محيط العنق ومشاكل طبية أخرى.

وتشير نتائج الدراسة إلى وجود علاقة بين زيادة محيط العنق عن 35 سنتيمترا وزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية وضعف عضلات الجسم.

ويكمن التعامل الصحيح مع مشكلة زيادة محيط العنق في معالجة منشأ المشكلة وهو الوزن الزائد والسمنة، وهذا يتمثل في برنامج غذائي صحي ومتوازن يرتكز على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة بالإضافة إلى ممارسة نشاط جسدي بشكل منتظم، الأمر الذي ينعكس في نقصان محيط العنق وتقليص المخاطر الصحية.

المصدر : ببميد