وجدت دراسة أميركية جديدة أن اليوغا قد تفيد من يعانون من عدم انتظام ضربات القلب إضافة إلى فوائدها الصحية الأخرى، وهي علاج التوتر وخفض الدهون وشحذ النظام المناعي.

وتقول الرابطة الأميركية للقلب إن نحو 2.7 مليون شخص بالولايات المتحدة يعانون من حالة "ارتجاف أذيني" التي يرتعش فيها الجزء العلوي من القلب بشكل فوضوي بدلا من حدوث انقباضات طبيعية، وهذا يزيد من خطر التعرض لأزمات قلبية.

وقال باحثون نشرت دراستهم لدورية الكلية الأميركية لطب القلب إنه على الرغم من أن مرضى هذه الحالة يعالجون بأدوية للسيطرة على نبضات القلب فإنها لا تفلح مع الجميع.

وأوضح الباحثون -من المركز الطبي لجامعة كنساس في كنساس سيتي- أن دور اليوغا يمكن أن يأتي في هذه المرحلة.

وشملت الدراسة 49 شخصا عانوا من الارتجاف الأذيني خمس سنوات في المتوسط، وتابعت الدراسة حالتهم المرضية طوال ثلاثة أشهر.

وفي المرحلة الثانية من الدراسة شاركت نفس المجموعة في دروس لليوغا مرتين أسبوعيا على الأقل لمدة ثلاثة أشهر أخرى، مع نفس المتابعة لحالتهم الصحية، وكانوا جميعا طوال فترة الدراسة يعالجون بأدوية مرض الارتجاف الأذيني.

وانخفضت عدد المرات التي شكوا فيها من الارتجاف الأذيني والتي أكدتها أجهزة مراقبة القلب من نحو أربع مرات خلال الثلاثة أشهر الأولى إلى مرتين فقط بعد فترة ممارستهم لليوغا. كما انخفض معدل ضربات القلب من 67 بالدقيقة بداية الدراسة إلى ما بين 61 و62 ضربة بالدقيقة فترة ما بعد ممارسة اليوغا.

وانخفضت قياسات القلق من 34 في المتوسط بمقياس من 20 إلى 80 إلى 25 بعد ممارسة اليوغا لمدة ثلاثة أشهر، كما تحسن الاكتئاب والحالة الذهنية العامة أيضا.

المصدر : رويترز