قد يكون الاستيقاظ طوال الليل والنوم لفترات طويلة أثناء النهار من الظواهر الشائعة خلال فترة المراهقة، وأوضح البروفيسور الألماني تيل رونيبرغ أن السبب في اختلال إيقاع النوم لدى المراهقين ربما يرجع إلى التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم خلال هذه الفترة.

ولمواجهة هذه المشكلة أوصى رونيبرغ -وهو أستاذ بجامعة لودفيغ ماكسيميليان بمدينة ميونيخ- بألا ينام المراهق في غرفة مظلمة بالكامل، لأنه يتم ضبط عمل الساعة البيولوجية من خلال الضوء والظلام، وبالتالي يؤدي نقص الضوء إلى زيادة تأخر الساعة البيولوجية والتي تكون متأخرة في الأساس خلال هذه الفترة.

كما ينبغي أن تخلو غرفة النوم من الضوء الأزرق قدر الإمكان، مثل الضوء المنبعث مثلا من شاشة التلفزيون أو الحاسوب، لأنه يؤدي لتراجع إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين والمعروف باسم "هرمون النوم".

وبعد الاستيقاظ من النوم، أوصى رونيبرغ المراهقين بالتعرض للكثير من ضوء النهار، إذ يسهم ذلك في تمتعهم بالنشاط والحيوية أثناء النهار.

المصدر : الألمانية