تعاطي المهدئات والمنومات قد يؤدي إلى الإدمان (دويتشه فيله)
أكد معهد الجودة والكفاءة الاقتصادية بالقطاع الصحي أنه يمكن الإقلاع عن تعاطي المهدئات والمنومات بتقليل جرعتها تدريجيا تحت إشراف الطبيب، مشيرا إلى إمكانية تحقيق نتائج أفضل إذا ما خضع المريض بشكل إضافي لإشراف من قبل اختصاصي نفسي أو معالج نفسي.

ويستند المعهد -ومقره مدينة كولونيا الألمانية- في ذلك إلى تقييم لنتائج 32 دراسة شارك بها 16 ألف شخص حول مدى فاعلية العديد من طرق الإقلاع عن تعاطي عقار "بنزوديازيبين" وغيره من المنومات والمهدئات دون الإقامة في المستشفى.

كما أثبت هذا التقييم أنه لا جدوى كبيرة من تلقي المرضى أدوية بديلة أثناء تقليلهم جرعات المهدئات والمنومات، وأن الإقلاع المفاجئ عن تناول هذه الأدوية -حتى في ظل تناول أدوية بديلة- ليس له فاعلية كبيرة مقارنة بالطرق الأخرى.

وبشكل عام، شدد المركز الألماني على ضرورة ألا يتم تعاطي عقار "بنزوديازيبين" أو غيره من المهدئات والمنومات إلا لفترة قصيرة قدر الإمكان وتحت إشراف الطبيب، لأنه عادة ما يسهل إدمان هذه الأدوية بعد أسابيع قليلة من تعاطيها.

وأضاف المركز أن التوقف عن تعاطي هذه الأدوية بشكل مفاجئ يؤدي إلى الإصابة ببعض أعراض الانسحاب كاضطرابات النوم أو القلق أو الخوف، وهي نفس الأعراض التي دفعت المريض إلى تعاطي هذه الأدوية لعلاجها في الأساس، مما يدفعه للعودة إلى تناولها من جديد.

المصدر : الألمانية