كشفت أرقام رسمية جديدة اليوم الاثنين، أن أكثر من عشرين طفلا يولدون مدمنين على المخدرات كل أسبوع في إنجلترا، ويتم إخضاع الآلاف منهم للعلاج بعد الولادة. وسجلت البلاد العام الماضي ولادة 1129 مولودا مدمنا.

وقالت أرقام هيئة خدمات الصحة الوطنية -والتي نشرتها صحيفة ديلي تلغراف- إن عدد الأطفال حديثي الولادة الذين جرى تشخيص إصابتهم بأعراض المخدرات، ارتفع بنسبة 11% في السنوات الأربع الماضية، ووصل إلى 1129 طفلا رضيعا في العام الماضي.

وأضافت أن أكثر من عشرة آلاف طفل رضيع تم إخضاعهم للعلاج في العقد الماضي بعد الولادة، جراء تأثرهم بالمخدرات التي كانت تتناولها أمهاتهم أثناء الحمل.

وأظهرت الأرقام أن عدد الأطفال الرضع المدمنين على المخدرات شهد ارتفاعا طفيفا من 1028 طفلا عام 2003 إلى 1056 طفلا عام 2009، لكنه ارتفع بنسبة 11% خلال الأعوام الأربعة الماضية.

وقالت الصحيفة إن الكشف جاء في إجابة قدمها وزير الدولة البريطاني للشؤون الصحية دان بولتر، ردا على سؤال برلماني عن ولادة أطفال مدمنين على مادة الميثادون التي توفرها الدولة بدلا عن الهيرويين للمدمنين عليه من النساء والرجال.

المصدر : يو بي آي