استهلاك الأم للطاقة خلال فترة الرضاعة يرتفع بمقدار 630 سعرا حراريا في اليوم (الألمانية)
حذرت الطبيبة الألمانية ماريا فلوتكوتر الأمهات المرضعات من اتباع أي أنظمة حمية غذائية أو محاولة إنقاص أوزانهن بشكل مقصود خلال فترة الرضاعة الطبيعية، إذ يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث نقص بالعناصر الغذائية التي تتلقاها الأم، مما يؤثر سلبا في تكوّن الحليب لديها.

وتطمئن فلوتكوتر، وهي مديرة شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية، النساء الراغبات في العودة إلى قوامهن ووزنهن الطبيعي السابق لفترة الحمل، قائلة إنه عادة ما يتراجع الوزن من تلقاء نفسه بفضل الرضاعة، إذ يبدأ الجسم في هذه الفترة باستخدام مخزون الدهون التي تراكمت لديه خلال الحمل.

وأردفت الخبيرة أنه عادة ما يرتفع استهلاك الأمهات للطاقة خلال فترة الرضاعة، إذ يزداد احتياجهن للسعرات الحرارية بمعدل 630 سعرا حراريا في اليوم، مما يساعد على العودة إلى الوزن الطبيعي للجسم في ظل هذه الظروف.

وبشكل عام، حذرت فلوتكوتر من أن ينقص وزن الأم المرضعة بمعدل يزيد على اثنين كيلوغرام شهريا، إذ يمكن أن يؤدي ذلك للتأثير سلبيا في الأم والطفل. وبدلا من أن تحاول المرأة إنقاص وزنها خلال فترة الرضاعة، أكدت الطبيبة أنه من الأفضل أن تتبع نظاما غذائيا متوازنا ومتنوعا وغنيا بالخضروات والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة خلال هذه الفترة.

وعن أهمية ذلك قالت فلوتكوتر إن الأمهات المرضعات اللائي يتبعن نظاما غذائيا صحيا ومنتظما يعملن على إمداد أطفالهن بالعناصر الغذائية المهمة، كما يمكنهن أيضا العودة بشكل أسرع إلى قوامهن القديم السابق لفترة الحمل.

المصدر : الألمانية