وفقا للدراسة فإن هنالك دليلا قاطعا على إمكانية إصابة الإبل بعدوى الفيروس التاجي (غيتي إيميجز)
أثبت علماء لأول مرة أن الفيروس التاجي المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي للشرق الأوسط "ميرس كوفي" الذي أودى بحياة 71 شخصا قد يصيب الإبل أيضا، مما يعزز الشكوك في احتمال أن تكون الحيوانات مصدرا لانتشار المرض بين البشر.

واستعان باحثون هولنديون وقطريون بتقنيات تسلسل جينية لإثبات أن ثلاثة جمال عربية وحيدة السنام مصابة بالفيروس في مزرعة تردد عليها شخصان أصيبا بالفيروس.

وتؤكد الدراسة التي نشرت بدورية "لانست" الطبية للأمراض المعدية يوم الثلاثاء النتائج الأولية التي توصل إليها مسؤولون بالقطاع الصحي في قطر الشهر الماضي.

ومع ذلك حذر الباحثون قائلين إنه من السابق لأوانه الجزم بأن الجمال الثلاثة هي مصدر العدوى التي أصابت الشخصين وهما رجل يبلغ من العمر 61 عاما وموظف بالمزرعة يبلغ 23 عاما، وأكدوا أنه ينبغي إعداد المزيد من الدراسات في هذا الشأن.

وقال بارت هاجمانس -الباحث في مركز "أراسموس" الطبي في روتردام، الذي قاد فريق البحث مع علماء هولنديين وقطريين آخرين- إن هذا دليل قاطع على إمكانية إصابة الإبل بعدوى الفيروس التاجي، لكن وبناء على ما لدينا من معلومات ليس بمقدورنا تحديد هل أصيب عمال المزرعة بالفيروس عبر الجمال أم العكس؟

وقال إن هناك احتمالا آخر، وهو أن الشخصين والجمال أصيبوا بالعدوى من مصدر ثالث لا يزال غير معروف. مضيفا أن أهم شيء لا يزال غير معروف هو توقيت الإصابة بالعدوى سواء بالنسبة للشخصين أو بالنسبة للجمال.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن 163 شخصا أصيبوا بالعدوى، توفي 71 منهم. وسجلت المنظمة أيضا نحو 12 حالة أخرى مشتبه فيها، لكن لم تتأكد بعد إصابتها بالفيروس.

المصدر : رويترز