وجدت دراسة جديدة أن القليل فقط من الرياضة الخفيفة كل أسبوع يمكن أن يخفف من خطر الإصابة بحصى الكلى بنسبة تصل إلى 31%.

وجدت دراسة جديدة أن القليل فقط من الرياضة الخفيفة كل أسبوع يمكن أن يخفف من خطر الإصابة بحصى الكلى بنسبة تصل إلى 31%.

وذكر موقع هيلث دي نيوز الأميركي أن باحثين في جامعة واشنطن للطب نظروا في بيانات تعود لما يزيد عن 84 ألف امرأة في سن ما بعد انقطاع الطمث، وجدوا أن القيام بأي نوع من الأنشطة البدنية يمكن أن يمنع من الإصابة بحصى الكلى.

وحصى الكلى توجد بشكل أكبر لدى النساء. ووجدت الدراسة التي تواصلت 15 عاماً، أن هذه المشكلة قد تكون جهازية تتضمن أكثر من الكلى. وقد ربطت الدراسة هذه الحصى بالسمنة والسكري ومتلازمة الأيض وأمراض القلب.

وتبيّن أيضاً أن التمارين الخفيفة كذلك يمكن أن تمنع من تكون هذه الحصى في الكلى. وأوضح الباحث المسؤول عن الدراسة ماثيو سورنسن أنه "لا يحتاج الأمر لماراثون، إذ لا يبدو أن لشدّة التمارين أهمية".

وحلل الباحثون معلومات منذ تسعينيات القرن الفائت عن عادات الأكل النسائية ومستوى النشاط البدني. وبعد أخذ مؤشر كتلة الجسم بعين الاعتبار، وجد العلماء أن السمنة كانت عامل خطر لنمو حصى الكلى. وتبيّن أن تناول ما يزيد عن 2200 سعرة حرارية في اليوم يزيد خطر الإصابة بحصى الكلى بنسبة 42%.

المصدر : يو بي آي