الإصابة بالسرطان شهدت معدلات مرتفعة وتهدد بزيادة كبيرة في السنوات المقبلة (الأوروبية-أرشيف)
ارتفع عدد الوفيات في أنحاء العالم نتيجة للإصابة بالسرطان إلى 8.2 ملايين عام 2012 مع زيادة حادة في حالات الإصابة بسرطان الثدي.

وبحسب الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فقد زادت الوفيات بنسبة
8% عن 7.6 ملايين في آخر إحصائية عام 2008.

ومثل سرطان الثدي النسبة الكبرى، حيث تسبب في موت 522 ألف امرأة العام الماضي، بزيادة بلغت 14% عن الإحصائية السابقة.

ويعد سرطان الثدي أيضا، سببا رئيسيا للوفاة بمرض السرطان في الدول الأقل نموا في العالم، وفق رئيس قسم معلومات السرطان بالوكالة الدولية لأبحاث السرطان ديفيد فورمان.

ويعطي تقرير الوكالة أحدث تقدير للإصابات لـ28 نوعا من السرطان في 184 دولة، ويقدم نظرة شاملة عن حالات الإصابة بالسرطان عالميا.

ووجد التقرير أن أكثر أنواع السرطان تفشيا بين الرجال والنساء على حد سواء، سرطان الرئة والكبد والقولون، وتوقع زيادة كبيرة في الإصابة بالسرطان إلى 19.3 مليونابحلول عام 2025.

ويعزى ارتفاع معدلات الإصابة في الدول النامية إلى التغيرات المجتمعية والاقتصادية نتيجة لاتباع أسلوب الحياة الغربية، ما أدى إلى زيادة الإصابات بالسرطان المرتبطة بالإنجاب ونظم الحمية الغذائية واستخدام الهرمونات.

المصدر : رويترز