المتاعب الناجمة عن الانزلاق الغضروفي كآلام الظهر قد تزول من تلقاء نفسها (الألمانية)
أوصت الخبيرة الألمانية إليزابيث بوخيبنغر بالتأني قبل اتخاذ قرار بإجراء عملية الانزلاق الغضروفي، والقيام باستشارة طبيب ثان، وذلك لأن التدخل الجراحي غير الضروري قد يتبعه مضاعفات خطيرة.

وأوضحت بوخيبنغر -وهي عضو الهيئة الألمانية للاستشارات الطبية المستقلة بمدينة لاندسهوت- أن المتاعب الناجمة عن الانزلاق الغضروفي كآلام الظهر، قد تزول من تلقاء نفسها في 90% من الحالات في غضون ستة أسابيع، مشيرة إلى إمكانية تخفيف هذه المتاعب بطرق أخرى كاستعمال المسكّنات أو العلاج بالطرق الحرارية أو التدليك.

وأكدت الخبيرة أن التدخل الجراحي يكون ضروريا إذا تم التحقق من أن المتاعب ترجع بالفعل إلى الإصابة بالانزلاق الغضروفي، وبعد استنفاد الطرق العلاجية الأخرى، لافتة إلى أن الجراحة حينئذ تسهم في التخفيف من وطأة الآلام.

المصدر : الألمانية