عمليات تلقيح ضد فيروس شلل الأطفال بدمشق الشهر الماضي بعد تحذيرات دولية من تفشيه (رويترز)

جددت منظمة الصحة العالمية تحذيرها من احتمالات تفشي مرض شلل الأطفال بسوريا في ظل انخفاض نسبة التلقيح ضد الفيروس المسبب لهذا المرض، وذلك بعد أيام من تحذير آخر أطلقته المنظمة إثر تسجيل حالتين في دير الزور.

وقالت ممثلة المنظمة العالمية في سوريا إليزابيث هوف إن نسبة تلقيح الأطفال ضد فيروس شلل الأطفال انخفضت من 90% إلى 60% بسبب النزاع.  

وأضافت هوف، إثر لقائها في دمشق وزيرَ الصحة سعد النايف، أن سوريا تواجه تحديا كبيرا لإعادة تكثيف حملة التلقيح. 

من جانبه، قال النايف إن اللقاحات متوفرة بكل المدن وإن الحملة تُنظم بالتعاون مع المنظمة الدولية إضافة إلى تعاون المجتمع المدني للتأكد من إيصال اللقاحات إلى كل المناطق.

وكانت الصحة العالمية قد أكدت أواخر الشهر الماضي ظهور مرض شلل الأطفال بسوريا، وحذرت حينها من تفشيه في البلاد وخارجها بحكم طبيعة الفيروس المسبب له. 

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم برنامج القضاء على شلل الأطفال بالمنظمة أوليفر روزنباور، بمؤتمر صحفي في جنيف، إن من بين 22 حالة يجري فحصها تأكد الآن وجود فيروس شلل الأطفال من النوع الأول في عشر حالات، موضحا أن معظم الضحايا تقل أعمارهم عن عامين.

وأصيب 22 طفلا بمحافظة دير الزور التي تقع على الحدود مع العراق بالشلل يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول، وقام مختبر الصحة العالمية في تونس بعزل فيروس شلل الأطفال بعينات أخذت من عشرة مصابين لفحصها.

والمرض الذي ينتقل عن طريق الأطعمة والمياه الملوثة يمكن أن ينتشر بسرعة بين الأطفال دون الخامسة، خاصة أماكن الإيواء غير الصحية للنازحين بسوريا أو بمخيمات اللاجئين المزدحمة بالدول المجاورة.

ووفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية يوجد 65 ألف طفل دون الخامسة عرضة للإصابة بالمرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات