توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن استخدام الرجال الذين يعانون من مشاكل في القلب لحقن أو جل هرمون التستوستيرون، قد يزيد من خطر إصابتهم بأزمات القلب وسكتات الدماغ.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة تكساس، ونظروا في حالة تسعة آلاف رجل خضعوا لتصوير للأوعية التاجية بين عامي 2005 و2011، وهو إجراء لفحص الأوعية الدموية عند ظهور أعراض مثل وجع في الصدر أو زيادة في خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتبين أن الرجال الذين يبلغ معدل أعمارهم 60 عاما يعانون من انخفاض في مستويات التستوستيرون، وقد بدأ 1200 منهم بتلقي العلاج بالتستوستيرون بعد إجراء الفحص.

والتستوستيرون هو هرمون جنسي ينتج في خلايا ليدج في الخصيتين لدى الرجال، وهو مسؤول عن تطور الخصائص الذكورية مثل شعر الوجه والجسم والصوت الخشن، كما يلعب دورا في نضج الحيوانات المنوية وتطور الأعضاء التناسلية.

وتابع العلماء الرجال لمدة 28 شهرا بعد تصوير أوعيتهم الدموية، وتبين أن 26% من الذين كانوا يتلقون العلاج بالتستوستيرون أصيبوا بأزمة قلبية أو سكتة دماغية أو توفوا نتيجة سبب آخر، في حين أن 20% من الذين لم يخضعوا لهذا العلاج أصيبوا بهذه الحوادث أو توفوا.

وبمعنى آخر فإن الذين استخدموا علاج التستوستيرون زاد لديهم خطر الإصابة بأزمات القلب وسكتات الدماغ والموت بنسبة 30% مقارنة بالآخرين.

المصدر : يو بي آي