الدراسة تتهم الخبز الأبيض وأغذية أخرى بالمسؤولية عن السكري، وهو اتهام بحاجة لمزيد من البحث والتمحيص  (رويترز)

توصل باحثون من ألمانيا إلى أن تقليل الإنسان للكميات التي يتناولها من المشروبات الغازية ومنتجات اللحوم والخبز الأبيض يجعله أقل عرضة للإصابة بمرض السكري. وتحتاج نتائج الدراسة إلى مزيد من الأبحاث والتقصي، إذ يقول العلماء إن أهم عوامل الإصابة بداء السكري هي الوراثة والبدانة وقلة النشاط الجسدي.

وقال باحثو المعهد الألماني لأبحاث التغذية يوم الثلاثاء إنهم توصلوا إلى هذه النتيجة بعد دراسة طويلة المدى على سكان سبع دول أوروبية.

وشملت الدراسة تحليل بيانات 21 ألف و616 شخصا من فرنسا وإسبانيا وبريطانيا وهولندا والسويد والدانمارك وألمانيا، والذين أصيب نحو نصفهم بالسكري من النوع الثاني خلال فترة إعداد الدراسة.

وحلل الباحثون خلال الدراسة أسلوب التغذية الخاص بهؤلاء، إذ أخضعوهم للمراقبة عن كثب على مدى 12 عاما وذلك بعد أن تم اختيارهم. ولم يكن أحد من هؤلاء المتطوعين مصابا بالسكري عند وقوع الاختيار عليه، ثم أصيب نحو 12 ألف و400 منهم بالمرض.

وقال الباحثون إن تحليل البيانات الخاصة بهؤلاء أظهر أن الأشخاص الذين يتناولون منتجات اللحوم ومشروبات خفيفة وخبزا أبيض كانوا معرضين للإصابة بالسكري بشكل أكبر من أقرانهم الذين كانوا أقل تناولا لهذه الأغذية والمشروبات.

كما أوضح الباحثون أن الوزن لعب دورا جزئيا في هذه الإصابات، وأن تناول كميات كبيرة من ألياف الحبوب كان له تأثير جيد على حساسية خلايا الجسم تجاه الإنسولين.

وأشار الباحثون إلى أنهم وجدوا أن الناس الذين يتناولون كميات أكبر من الخبز الأسمر في بلدان مثل ألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكري أو أصيبوا به في وقت متأخر مقارنة بأقرانهم الأكثر تناولا للخبز الأبيض.

المصدر : الألمانية