60% من الشابات البريطانيات يعتقدن أنهن أكثر عرضة لاضطرابات الأكل والأمراض العقلية (دويتشه فيلله)
أظهرت دراسة بريطانية حديثة يوم الأحد، أن ثلث الشابات البريطانيات يعانين من الوحدة والتعاسة وانخفاض الأجور والأمراض العقلية جراء شعورهن بعدم وجود من يدعمهن عند المحن.

وقالت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ميل أون صندي" إن الشابات البريطانيات يعتقدن أن لديهن المزيد من فرص العمل اليوم وإمكانيات للموازنة بين متطلبات الأمومة والوظيفة بشكل أفضل مما كان متوفرا لأمهاتهن، غير أن 30% منهن يعتقدن أنهن لن يحصلن على مساواة في الأجر مع الذكور، و20% قلن إنهن يحظين على احترام ومكانة في المجتمع أقل من أمهاتهن.

ووجد أن 30% من الشابات البريطانيات غير سعيدات، وتعتقد 60% منهن بأنهن أكثر عرضة لاضطرابات الأكل والإصابة بالأمراض العقلية جراء هذه المشاكل.

وأضافت الدراسة أن 40% من الشابات البريطانيات اعترفن بأنهن غالبا ما يشعرن بالوحدة،
و46% بأنهن لا يثقن بأحد، و36% بأنهن لا يستطعن التعامل مع متطلبات حياتهن، وواحدة من كل أربع منهن بأنها لا تجد من يمكن أن تلجأ إليه للمساعدة حين تعجز عن حل مشاكلها.

وأشارت إلى أن ما يصل إلى 58% من الشابات البريطانيات يعملن في وظائف ثابتة، في حين تعاني 42% منهن من صعوبات تشمل افتقادهن للمؤهلات، والمشاكل العائلية، والديون والفقر والسكن والاكتئاب.

ووجدت الدراسة أيضا أن 5% من الشابات البريطانيات الحاصلات على مؤهلات دراسية يعانين من الاكتئاب والعزلة.

المصدر : يو بي آي