الأطفال المصابون بمتلازمة "برادر ويلي" يعانون من هوس بالطعام ونمو بدني وعاطفي بطيء وصعوبات في التعلم (الأوروبية)

يعاني طفل بريطاني في الثانية من العمر، من أعراض نادرة تجعله جائعا باستمرار، الأمر الذي دفع والديه لإبداء خشيتهما من احتمال أن يقوم "بأكل نفسه حتى الموت". ويعاني الطفل من متلازمة "برادر ويلي" التي تؤدي إلى أكله أي شيء أمامه دون قدرة على التوقف.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية يوم الثلاثاء إن غيزر باكستون يعاني من متلازمة "برادر ويلي" والتي تجعله يأكل أي شيء يقع بين يديه من دون أن تكون لديه القدرة على إدارك متى يتوقف عن الأكل.

وأضافت أن الأطفال المصابين بهذه المتلازمة -وعددهم قليل في بريطانيا- يعانون من هوس بالطعام يبدأ عادة قبل بلوغهم سن السادسة من العمر، إلى جانب شهية نهمة ونمو بدني وعاطفي بطيء وصعوبات في التعلم.

وجرى تشخيص إصابة غيزر بمتلازمة "برادر ويلي" -التي تصيب طفلا واحدا من بين كل 15 ألف طفل كل عام في إنجلترا- عندما كان عمره ثلاثة أسابيع فقط، وذلك بعد أن وجد الأطباء أنه لا يستجيب لمن حوله، ومع أن وضعه الصحي تحسن لاحقا إلا أنه لم ينطق حتى الآن بأول كلمة وبدأ يزحف مؤخرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن والد غيزر، كريغ باكستون (39 عاما) ووالدته ميشيل (43 عاما)، يشعران بالقلق على مستقبل ابنهما لاعتقادهما بأنه لن يكون قادرا على العيش حياة مستقلة، ويخشيان أيضا من أن يأكل نفسه.

وكان طفل بريطاني في الثانية من العمر يعاني من متلازمة "برادر ويلي" التهم كعكة زفاف من ثلاث طبقات بأكملها قبل تقديمها للمدعوين لحفل استقبال بمدينة دورهام عام 2011، فيما وضعت فتاة تحت الرعاية على مدار الساعة من قبل عائلتها بعد أن حاولت أكل نفسها.

المصدر : يو بي آي